الشباب يصرخون... أفلسنا

عشرات المبادرين وأصحاب المشاريع يطلقون النداء الأخير «اخذوا مفاتيح محلاتنا»

 تجمّع أمام مكتب رئيس الوزراء الثلاثاء... أين الحزمة الاقتصادية؟


بن حمد لـ «الراي»: خسائري 3 ملايين دينار وحصلت على 3 آلاف من «دعم الباب الخامس»


 

فيما يشبه النداء الأخير قبل الغرق، وجّه عشرات الشباب من المبادرين وأصحاب المشاريع الصغيرة رسالة استغاثة إلى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد حملت عنوان «اخذوا مفاتيح محلاتنا».
وناشدَ الشباب رئيس الحكومة «إخوانك وأبناؤك أصحاب المحلات التجارية يتعرّضون للإفلاس بسبب الإغلاق»، متسائلين «أين الحزمة الاقتصادية وإلى متى ننتظر؟».
وتمنّى أصحاب الرسالة أن تصل معاناتهم لصاحب القرار للتعبير عن حجم المأساة الاقتصادية الواقعة على كل مشاريعهم التجارية التي توشك على الإفلاس، فيما حدّدوا بعد غد الثلاثاء موعداً للحملة، على أن يكون موعد التجمع الساعة 11 صباحاً أمام مكتب سمو رئيس الوزراء.
وأعلن مؤسس ومدير تجمع ملّاك مطاعم الكويت صاحب مطاعم غرايف حامد بن حمد في تصريح لـ «الراي» أنه وأصحاب المطاعم الموقعين على رسالة الاستغاثة «أفلسوا بالفعل، وأنهم مستمرون في التجمعات لعلّ هناك مَن ينقذهم»، مؤكداً أن «الحلول الترقيعية لم تعد تفيد مستقبلهم، وأن السجن في انتظارهم ما لم تتحرّك الحكومة سريعاً لإنقاذهم».
وأشار إلى أنّه تكبّد «خسائر بسبب الإغلاق الاقتصادي تقارب 3 ملايين دينار، إلى جانب مطالبات مالية تقارب 2.5 مليون»، موضحاً أنه يمثّل «أحد النماذج الشبابية العديدة التي تواجه تهديدات خطيرة في أعمالهم الصغيرة خصوصاً لجهة رواتب العمال وإيجارات محلاتهم».
ولفتَ إلى أن «الحلول التي تبنتها الحكومة لمساعدة أصحاب الأعمال غير كافية ومن ضمنها الدعم المقرّر على الباب الخامس»، موضحاً أنه «حصل على 3 آلاف دينار دعماً مقابل تسجيله خسائر بـ 3 ملايين».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا