هيفاء حسين وعبدالله الطراروة في «الشهد المر»


هيفاء حسين»: الدراما التراثية... سيدة الشاشة الخليجية

«(الشهد المر) و(أم هارون) و(محمد علي رود)... الأفضل»

اعتبرت الفنانة البحرينية هيفاء حسين أن الدراما التراثية كانت «سيدة الشاشة الخليجية» في الموسم الدرامي خلال شهر رمضان الماضي، مشيرة إلى أن مسلسل «الشهد المر» الذي جسّدت من خلاله دور «شمسة» كان من أبرز الأعمال، إلى جانب مسلسلي «أم هارون» و«محمد علي رود».
حسين، أوضحت لـ«الراي» أن تجربتها في مسلسل «الشهد المر» مميزة للغاية، مؤكدة أنها تتفاءل دائماً بالأعمال التي يتولى تأليفها الكاتب الإماراتي إسماعيل عبدالله، ومُعبّرة عن فخرها واعتزازها ببطولة العمل، إلى جانب نخبة من الفنانين على غرار زهرة عرفات وإبراهيم الحساوي وفخرية خميس وزوجها الفنان حبيب غلوم وعبدالله الطراروة، وغيرهم الكثير من الأسماء والوجوه الشابة.
وتابعت قائلة: «لا شك أن العمل مع هذه الكوكبة يزيدني فخراً وسعادة، وهي تجربة مثمرة واستثنائية، خصوصاً أن النص مكتوب بحرفية عالية، وبلغة رائعة لا تشبه أي لغة أخرى، وإن شاء الله يكون القادم أفضل».
ولفتت حسين إلى أن العمل التراثي له طابع مميز جداً، لا سيما إن كانت أحداثه مستوحاة من الإرث الخليجي، مردفة: «أعتقد أنه في هذه السنة تحديداً بدت الأعمال التراثية والحقبوية أكثر واقعية، ولاقت أصداء طيبة جداً من قبل الجمهور، وبالأخص مسلسل (الشهد المر) ليس لأنني شاركت في بطولته، بل لأنه من الأعمال القوية حقاً، حيث حقق نسبة مرتفعة جداً من المشاهدة، على الأقل في دولة الإمارات».
يُذكر أن مسلسل «الشهد المر» تدور أحداثه في إطار اجتماعي عائلي حول «عائلة سهيل»، وكيف يتمكن من السيطرة بحكمة على الأمور، خصوصاً لناحية الصراع الدائم بين زوجتيه، ومشاكل شقيقه شاهين مع سرور.
وحول مشاريعها الفنية المقبلة، ألمحت الفنانة البحرينية إلى أن الأوضاع الحالية في ظل ما يكابده العالم أجمع إزاء جائحة كورونا أرغمت الجميع على الجلوس في بيوتهم، وهو ما دفعها إلى التوقف عن أي نشاط فني - عن قرب - والاكتفاء فقط بالأعمال التطوعية والتوعوية التي تحث الناس على الحيطة والحذر للوقاية من الإصابة بالفيروس، كاشفة في الوقت نفسه عن التزاماتها الأسرية، في رعاية طفليها التوأم سلطان وجواهر.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا