مناف عبدال


مناف عبدال لـ «الراي»: «محمد علي رود» ليس المقصود بالإيقاف ... ولكن هذه سوالف «السوشيال ميديا»

بعد منع تصوير مسلسل داخل مدرسة في الرميثية

فيما أوقف رجال الأمن، أول من أمس، تصوير أحد الأعمال الدرامية، بعدما اتخذ القائمون عليه مدرسة في منطقة الرميثية مكاناً لتجمعهم الدرامي، أكد مناف عبدال مخرج المسلسل الدرامي «محمد علي رود» أن مسلسله ليس المقصود، كما أشيع، ولكن «هذه سوالف السوشيال ميديا»، بحسب قوله لـ«الراي».
وقال مصدر أمني لـ«الراي» إن غرفة عمليات وزارة الداخلية تلقت بلاغاً عن وجود تجمع داخل إحدى المدارس في منطقة الرميثية، وعلى الفور انتقل رجال أمن حولي إلى الموقع، فوجدوا عدداً من الأشخاص (ممثلون وفنيون)، وبالتحقيق الأولي تبين أنهم يحملون تراخيص رسمية تخولهم بالتصوير، إلا أنها كانت صادرة فعلياً قبل قراري منع التجمعات وحظر التجول الجزئي الصادر من مجلس الوزراء.
وأضاف المصدر أن رجال الأمن فضوا التجمع على الفور، وطالبوا القائمين على المسلسل بضرورة استخراج تصاريح جديدة في حال أرادوا الاستمرار بالتصوير، ولم يتم تسجيل قضية بالواقعة.
إلى ذلك، وبعد انتشار أخبار عن أن المسلسل الدرامي «محمد علي رود» هو الذي تم إيقاف تصويره، تواصلت «الراي» مع مخرجه مناف عبدال لاستيضاح الحقيقة، فكان رده: «غير صحيح أن مسلسل (محمد علي رود) هو المقصود، الأمر ليس سوى إشاعة، لأننا فعلياً قد توقفنا عن التصوير منذ مدة من الزمن التزاماً بقرارات مجلس الوزراء، وأيضاً لبناء استوديوهات خاصة بالعمل كما سبق وصرحت بذلك عبر جريدتكم».
وأردف عبدال: «فعلاً، أستغرب لماذا الإساءة إلى مسلسلنا بهذه الصورة، لكن كما يقول (هذه سوالف السوشيال ميديا)، إذ لا يوجد فنان أو فني سيوافق على التصوير في هذه الأوضاع الراهنة بتاتاً، ناهيك عن أنني شخصياً ملتزم بالحجر المنزلي مع عدم الخروج إلا للضرورة القصوى، مع ذلك يأتي بعض الأشخاص ليقولوا إننا (طالعين نصوّر)».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا