سفير طاجيكستان في ذكرى الغزو: من يعتدِ على هذه البقعة الطيبة فإن مصيره إلى الزوال

قال سفير جمهورية طاجيكستان لدى الكويت الدكتور زبيدالله زبيدوف ان كويت الخير والإنسانية وشعبها الأصيل الطيب شهدت قبل ثلاثة عقود في مثل هذا اليوم أبشع عدوان عرفته الأمة الاسلامية والعربية في القرون الأخيرة الماضية، إذ إن هذا الغزو الغاشم لم يأت من قبل عدو أجنبي بل اقترفه جار وشقيق دون مراعاة أي حق وذمة ورحم وقرابة وجوار.
وأضاف في تصريح صحافي إن هذا العدوان اللا إنساني قد خلف آلاف القتلى والجرحى والأسرى والمفقودين فضلاً عن تدمير البنية التحتية والمرافق الحيوية في دولة عامرة متقدمة ووضع الكويت أمام اختبار تاريخي صعب ومأساة إنسانية كبيرة تدمي القلوب وتدمع العيون من بشاعتها.
وأشار إلى أن هذا الاختبار التاريخي أثبت أن الكويت بفضل الله تعالى ثم بفضل قيادتها الرشيدة وشعبها الأبي الحر قادرة على مواجهة التحديات والمخاطر والصعاب مهما بلغت قوتها وتداعياتها وأياً كان مصدرها، وأن من يعتدي على هذه البقعة الطيبة فإن مصيره إلى الزوال والخزي، وما سجله التاريخ ليس عنا ببعيد.
وأضاف أن القيادة الكويتية الحكيمة بمساندة أبناء الكويتيين البررة والأصدقاء والأشقاء تغلبت على كل هذه المصاعب وتمكنت من إعمار الكويت من جديد لتبني بلداً آمناً عامراً مطمئناً يقدّم نموذجاً يحتذى به في الرقي والازدهار والتضامن والوئام.
فهنيئاً لدولة الكويت الشقيقة وشعبها الحر الأبي هذا النصر العظيم وهذه الإنجازات المشهودة المباركة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا