وصول الغاز العراقي للكويت بانتظار رد الغضبان!

بدء استيراده كان «قاب قوسين أو أدنى» في عهد سلفه

على الرغم من أن تصدير الغاز العراقي للكويت كان «قاب قوسين أو أدنى» إثر اتفاق البلدين على التفاصيل كافة المتعلقة بهذا الملف، علمت «الراي» أن وزارة النفط الكويتية تنتظر في الوقت الراهن موافقة نظيرتها العراقية النهائية للمضي قدماً بالمشروع.
ولفتت مصادر مطلعة، إلى أن الجانب الكويتي بانتظار رد وزير النفط العراقي الحالي، ثامر الغضبان، بعدما كانت الأمور في عهد سلفه عبدالجبار اللعيبي قد اقتربت من خواتيمها.
وأكدت المصادر، أن الاتفاق على استيراد الغاز العراقي، تأخر نتيجة تغيّر الحكومة العراقية، بعدما كان الجانبان قد قطعا شوطاً طويلاً من المباحثات والنقاشات التي وصلت حد الخوض في الكميات، التي كان من المفترض أن تبدأ بـ50 مليون قدم مكعبة يومياً، على أن تتدرج لتصل إلى عتبة 200 مليون قدم مكعبة يومياً بسعر مقارب للأسعار العالمية.
وفي السياق ذاته، استبعدت المصادر تحقيق تقدّم بالوقت الحالي في ظل الأوضاع التي تواجه العراق، الذي يقوم باستيراد الغاز الإيراني، بالتزامن مع حرق الغاز العراقي في الرميلة، وحرق النفط لاستخدامه لتوليد الطاقة الكهربائية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا