انتعاشة لافتة للأسعار


الكويت خفّضت إنتاجها النفطي ألف برميل يومياً خلال مارس

سعر البرميل يقترب من 71 دولاراً
  • 11 أبريل 2019 12:00 ص
  •  14

  • 155 في المئة نسبة امتثال أعضاء «أوبك» باتفاق خفض الإنتاج 

  • المزروعي: إمكانية كبيرة لتحقيق توازن سوق النفط بنهاية العام 

  •  انخفاض إنتاج فنزويلا نحو 500 ألف برميل يومياً الشهر الماضي

وكالات - خفّضت الكويت إنتاجها النفطي خلال مارس الماضي بواقع 1000 برميل يومياً، ليصل إلى 2.709 مليون برميل يومياً، وذلك وفقاً لتقرير منظمة «أوبك» الشهري.
وإلى جانب الكويت، خفّضت 6 دول إنتاجها النفطي في الشهر الماضي، على رأسها السعودية بواقع 324 ألف برميل يومياً، وتبعتها فنزويلا بـ289 ألف برميل، ثم العراق بـ126 ألف برميل، ويليهم إيران بـ28 ألف برميل، ثم الإمارات، والجزائر بواقع 9 آلاف و8 آلاف برميل على التوالي.
وقالت مصادر ثانوية، إن إنتاج منظمة «أوبك» من النفط في شهر مارس انخفض 534 ألف برميل يومياً على أساس شهري إلى 30.022 مليون برميل يومياً بسبب اتفاق «أوبك+» وتراجع إنتاج فنزويلا.
ووفق حسابات «رويترز» بناء على أرقام «أوبك»، فإن نسبة امتثال أعضاء المنظمة المشاركين في اتفاق خفض إنتاج النفط بلغت 155 في المئة خلال مارس.
وقلّصت «أوبك» توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2019 إلى 1.21 مليون برميل يومياً من 1.24 مليون برميل يومياً في التوقعات السابقة، بسبب التباطؤ الاقتصادي.
وتتوقّع «أوبك» وصول متوسط الطلب على خامها في 2019 إلى 30.30 مليون برميل يومياً، بانخفاض 160 ألفاً عن التوقعات السابقة.
وأشارت المنظمة إلى أن مخزونات النفط في الدول المتقدمة انخفضت 18.3 مليون برميل على أساس شهري في فبراير إلى 7.5 مليون برميل فوق أحدث متوسط لـ5 سنوات.
من جهة أخرى، أبلغت فنزويلا «أوبك» أن إنتاجها النفطي انخفض إلى مستوى متدن جديد لم يشهده منذ فترة طويلة في الشهر الماضي بسبب العقوبات الأميركية وانقطاع الكهرباء، ما يعزّز تأثير تخفيضات الإنتاج العالمية.
وأوضحت «أوبك» أن فنزويلا أبلغت المنظمة أنها ضخت 960 ألف برميل يومياً في مارس، بانخفاض نحو 500 ألف برميل يومياً عن فبراير.
من ناحيته، قال وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، إن هناك إمكانية كبيرة لتحقيق التوازن في سوق النفط بحلول نهاية العام.
وذكر المزروعي خلال مؤتمر في أبوظبي، أن الإمارات سترفع إنتاج النفط إلى 3.5 مليون برميل يومياً إذا اقتضت الضرورة، موضحاً أن درجة التزام روسيا والعراق كانت أعلى في مارس، وأنها لن تزيد الإنتاج إلا بالتنسيق مع دول «أوبك»
ولفت إلى أنه يعول على حكمة روسيا، ولا يرى سبباً لعدم استمرارها مع «أوبك» و«أوبك+»، مؤكداً أن هناك إمكانية كبيرة للوصول إلى توازن السوق بنهاية العام، وأن بوسع الإمارات الوصول بإنتاج النفط إلى 3.5 مليون برميل إذا اقتضت الضرورة.
في هذه الأثناء، ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 20 سنتاً في تداولات الثلاثاء ليبلغ 70.88 دولار، مقابل 70.68 دولار للبرميل في تداولات الإثنين وفقاً للسعر المعلن من «مؤسسة البترول».
وعالمياً، ارتفع النفط، أمس، حيث سجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 70.76 دولار للبرميل، مرتفعة 15 سنتاً بما يوازي 0.2 في المئة مقارنة بآخر سعر إغلاق.
وبلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 64.20 دولار للبرميل، مرتفعاً 22 سنتاً أو 0.3 في المئة عن أحدث تسوية.
وأفاد بنك «آي.ان.جي» في مذكرة بأن «سوق النفط العالمية تعود مجدداً وبشكل واضح للتوازن والفضل لتخفيضات إنتاج أوبك+. نزل إنتاج أوبك 1.98 مليون برميل يوميا عن مستوياته في أكتوبر».
وأضاف البنك الهولندي أن الهبوط لا يرجع فحسب إلى الخفض الطوعي للإمدادات الذي بدأته المجموعة هذا العام لدعم الأسعار بل بسبب العقوبات الأميركية أيضا.
من ناحية ثانية، أظهرت بيانات معهد البترول الأميركي، أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة ارتفعت الأسبوع الماضي، بينما تراجعت مخزونات البنزين ونواتج التقطير أكثر من المتوقع.
وزادت مخزونات الخام 4.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 5 أبريل إلى 455.8 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين لزيادة قدرها 2.3 مليون برميل.
وأشار المعهد إلى أن مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما تراجعت 1.3 مليون برميل.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا