السد يواجه هينجين سبورت الكاليدوني اليوم

في انطلاق منافسات كأس العالم للأندية في كرة القدم
  • 11 ديسمبر 2019 12:00 ص
  •  28

تنطلق في الساعة 8:30 مساء اليوم منافسات كأس العالم للأندية لكرة القدم 2019 والتي تستضيفها الدوحة اعتبارا من اليوم وحتى 21 ديسمبر الجاري، من خلال مباراة السد القطري بطل دوري بلاده مع هينجين سبورت الكاليدوني بطل قارة أوقيانيا.
وتعلق الجماهير القطرية آمالا كبيرة على السد من أجل تكرار إنجاز 2011 (حل ثالثا) والذهاب بعيدا هذه المرة ، خصوصا وأن البطولة ستقام على ملعبه وبين جماهيره.
وسيكون مدرب السد، الإسباني تشافي هرنانديز، على موعد مع تحد جديد، حيث سيبحث فريقه عن تعويض إخفاقه الاخير بالخروج من نصف نهائي دوري أبطال آسيا، واستعادة هيبته عبر بوابة البطولة العالمية. وسبق لتشافي أن فاز بكأس العالم للأندية مع برشلونة كلاعب مرتين في 2009 و2011. كما حصد الكرتين الفضية والبرونزية على التوالي في بطولات العالم، مع عدم اغفال الخبرة الهائلة التي يتمتع بها كلاعب.
وتقام البطولة للمرة الأولى في قطر، ويشارك في نسخة هذا العام الى جانب السد، 6 فرق من ابطال القارات وهي: الهلال السعودي (آسيا)، الترجي التونسي (إفريقيا)، فلامنغو البرازيلي (أميركا الجنوبية)، ليفربول الإنكليزي (أوروبا)، مونتيري المكسيكي (أميركا الشمالية) وهينجين سبورت (أوقيانيا).
كما ستدخل النسخة الحالية التاريخ كأول بطولة عالم تشهد مشاركة ثلاثة أندية عربية.وتفاوتت مشاركات العرب في البطولة ، حيث شهدت النسخة الأولى التي أقيمت في البرازيل عام 2000 مشاركة النصر السعودي والرجاء المغربي بطلي آسيا وأفريقيا.
توقفت البطولة بعد النسخة الأولى وعادت للحياة مجدداً عام 2005 في اليابان وشهدت مشاركة الأهلي المصري والاتحاد جدة السعودي، حيث واصطدم الفريقان في ربع النهائي وفاز الثاني بهدف وحيد، أن ينهي مشواره في المركز الرابع، في حين حل الاول اخيرا.
وفي نسخة 2006 في اليابان أيضاً، تألق الأهلي المصري ونال المركز الثالث علماً بأنه كان الممثل الوحيد للعرب.
وفي نسخة 2007، كان النجم الساحلي التونسي ممثل العرب الوحيد وحقق المركز الرابع.
وعاد الأهلي المصري في نسخة عام 2008 وكان ممثل العرب الوحيد، إلا أنه تراجع الى المركز السادس.
وفي نسخة 2009، كان الأهلي الإماراتي ممثل العرب الوحيد.
وفي نسخة عام 2010، اقتصر الظهور العربي في البطولة على الوحدة الإماراتي الذي خرج من ربع النهائي.
وحمل السد القطري والترجي التونسي لواء الأندية العربية عام 2011 في اليابان، وتمكن الاول من إزاحة الثاني 2-1، قبل أن يخسر امام برشلونة الإسباني برباعية نظيفة في نصف النهائي. وأحرز السد المركز الثالث على حساب كاشيوا ريسول الياباني 5-3 بركلات الترجيح.
وفي عام 2012، عاد الأهلي المصري من جديد للمشاركة للمرة الرابعة في تاريخه وكان ممثل العرب الوحيد في البطولة وحل رابعا.
وذهبت البطولة عقب ذلك إلى المغرب عامي 2013 و2014، وتمكن الرجاء البيضاوي من تحقيق أفضل الإنجازات العربية وقتها. وفي حين خرج الأهلي المصري خالي الوفاض وحل سادساً، شق الرجاء مسيرته إلى المباراة النهائية قبل أن يخسر امام بايرن ميونيخ الألماني بهدفين نظيفين في النهائي.
وشهد عام 2014 مشاركة فريقين من عرب إفريقيا هما المغرب التطواني المنظم ووفاق سطيف الجزائري بطل القارة الذي حل خامسا، ودع الاول البطولة من الدور الأول.
وفي النسخة الثانية عشرة التي عادت إلى اليابان مجدداً عام 2015، لم يشارك أي فريق عربي كما حصل في السنة التالية أيضاً.
عام 2017، عاد العرب للظهور من جديد بمشاركة الوداد البيضاوي بطل إفريقيا الذي حل سادسا والجزيرة الإماراتي الذي خرج من الدور التمهيدي.
وشارك في النسخة الـ15 العام الماضي، الترجي التونسي والعين الإماراتي وقد تواجها في ربع النهائي، حيث انتصر الاول بثلاثية نظيفة ثم حقق فوزاً تاريخياً على ريفر بليت الأرجنتيني بركلات الترجيح 5-4 في نصف النهائي. وفي النهائي، خسر العين امام ريال مدريد الإسباني 1-4.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا