أمل عبدالله مع مقدمي البرنامج


«عشر إلا عشر» يستكمل مشواره ويُجدّد تألقه على شاشة «الراي»

البرنامج أطلق موسمه الثاني

سعود النبهان:


 البرنامج استأنف حلقاته بحلُة جديدة في الثامن من الشهر الجاري


«الشيف الكويتي» و«كبسولات نفسية» و«الرياضة أخلاق»... جديد الفقرات في البرنامج


فقرات ثابتة ومتجدّدة... تستهدف أحلام الشباب وأصحاب المشروعات الصغيرة


 

البرنامج الحواري المتنوّع «عشر إلا عشر» يجدد تألقه - مئة في المئة - على شاشة تلفزيون «الراي».
فقد انطلق الموسم الثاني من البرنامج بمضمون جديد، بعد إضافة عدد من الفقرات المتنوّعة، الثابتة والمتجددة، بعضها يهدف إلى تسليط الضوء على أحلام الشباب، من أصحاب المشروعات الصغيرة وطلاب الجامعة داخل الكويت وخارجها، وبعضها الآخر يتناول المأكولات الكويتية والطب والرياضة والفولكلور، وغيرها الكثير من الفقرات في مجالات شتى، اجتماعية وفنية واقتصادية.
«عشر إلا عشر» يُبث من الأحد إلى الخميس في التاسعة وخمسين دقيقة مساءً، ويتناول موضوعات بالغة الأهمية، تلامس المواطنين والمقيمين على السواء، فضلاً عن مواكبته لأحداث الساعة ومناقشته لقضايا محلية وعربية وعالمية مع كوكبة من الضيوف، بكل شفافية وموضوعية.
البرنامج من تقديم باقة من المذيعين الشباب، راشد الهلفي وريم النجم وأحمد زيد وحمد العريفان وخلود محمد، فضلاً عن حلقة استثنائية يُقدمها رئيس التحرير في جريدة «الراي» الزميل وليد الجاسم، مساء كل أربعاء، ويستضيف من خلالها شخصيات سياسية وأكاديمية وفنية. وهو من إخراج حسين حمادي، وإشراف مديرة إدارة البرامج والإنتاج أمل معلوف، في حين يتشارك في إعداده، كل من رئيس فريق الإعداد سعود النبهان، وعلي شويطر ومروة رضا وباقر حسين ووفاء كرم وحمد العازمي.
وقال رئيس الإعداد في برنامج «عشر إلا عشر» سعود النبهان، إن البرنامج استأنف حلقاته بحُلة جديدة في الثامن من شهر سبتمبر الجاري، إثر توقفه لأسبوعين فقط في شهر أغسطس الماضي، «كما تم تقليل مدته إلى ساعة واحدة وعشر دقائق، عوضاً عن ساعة ونصف الساعة، مثلما جرت عليه العادة في الموسم الأول، وذلك من باب - المختصر المفيد - وليس لتعبئة البث وملء الهواء بالتطويل».
ولفت النبهان إلى أن «عشر إلا عشر» في موسمه الأول حقق أصداء واسعة النطاق لدى الشارع الكويتي، كما حاز جائزة الإبداع الإعلاني المنبثقة عن الملتقى الإعلامي العربي في فئة «البرامج التلفزيونية الأكثر تأثيراً»، وهو ما دفعنا إلى تطوير وتدعيم البرنامج بفقرات متنوّعة وقصيرة، تساهم في تحقيق آمال وتطلعات الشباب، مثل فقرة تتكلم فيها الدكتورة سمر باقر عن المشاريع الصغيرة والاقتصادية، بالإضافة إلى فقرة بعنوان «الرياضة أخلاق» مع الكابتن سالم العنزي، عطفاً على فقرة أخرى بعنوان «الشيف الكويتي»، وتستهدف الطلاب والطالبات الكويتيين الدارسين في الخارج.
وتابع: «أيضاً هناك فقرة بعنوان (كبسولات نفسية) يقدمها الدكتور سليمان الخضاري، إلى جانب فقرة السيارات (الأنتيك) وأخرى تتعلق بالجمهور، وتلامس هموم ومشكلات الناس من خلال التواصل في (الواتساب)».
وأشار إلى فقرات ثابتة في البرنامج، على غرار فقرة المشاريع الصغيرة وفقرة الجامعة وفقرات الرياضة والشيف والطب وغيرها، بينما ستكون فقرات السيارات والتراث و«الفاشن» متحركة ومتجددة.
وألمح إلى أن البرنامج ينتمي إلى فئة «Night Show»، ويحتضن شخصيات عدة «من الخفير إلى الوزير، من المواطن البسيط إلى الشخصيات المهمة والبارزة، فضلاً عن تجدده المستمر في الأطروحات والمضامين والأفكار، لكن الديكور فيه ثابت ولا يتغير، حيث تم تصميمه بطريقة هندسية فذة لاستيعاب أكثر من (لوكيشن)، لتنوّع الضيوف ونوعية الحوارات».
يُذكر أن برنامج «عشر إلا عشر» يستضيف اليوم مدير عام الهيئة العامة للبيئة الشيخ عبدالله أحمد الحمود، ويدير الحوار رئيس التحرير في جريدة «الراي» وليد الجاسم.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا