مستشفى الأحمدي يسجل إنجازا بعلاج أورام الرحم الليفية دون تدخل جراحي


  • أول من استخدم نظام الموجات فوق الصوتية المركزة الموجهة بالرنين المغناطيسي (MRgFUS)

قدمت شركة نفط الكويت بالتعاون مع شركة "جنرال إلكتريك GE " للرعاية الصحية وشركة التقدم التكنولوجي (ATC)، أول نظام للموجات فوق الصوتية المركزة الموجهة بالرنين المغناطيسي (MRgFUS) في الكويت في مستشفى الأحمدي التابع لها، وذلك في إنجاز طبي جديد يُسجل باسمها. 
وتعمل هذه التكنولوجيا الثورية على علاج أورام الرحم الليفية لدى النساء باستخدام الموجات فوق الصوتية المركزة لعلاج الأورام الحميدة في الرحم دون إشعاع أو تدخل جراحي.
وهذا الحل الجديد الخاص بهذه التكنولوجيا، والمعروف باسم ExAlbate 2000، معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأميركية لعلاج أورام الرحم الليفية، ويعمل بنظامي التصوير بالرنين المغناطيسي 1.5T و0.3T الخاصين بـ"جنرال إلكتريك GE"، علماً أن مستشفى الأحمدي هو أول مؤسسة طبية في المنطقة تستخدم هذه التكنولوجيا على منصة جهاز الرنين المغناطيسي SIGNA Architect 3.0T التابعة لشركة "جنرال إلكتريك GE ".
وتمثل تكنولوجيا MRgFUS مزيجاً من تقنيتين مبتكرتين، الأولى هي "الموجات فوق الصوتية المركزة"، والتي توفر الطاقة لاستئصال الأنسجة حرارياً في عمق الجسم بدقة وبدون جراحة، في حين أن التقنية الثانية هي "الرنين المغناطيسي" الذي يستخدم لتحديد واستهداف الأنسجة المراد علاجها، وأيضاً التوجيه والسيطرة على العلاج بشكل مباشر وتأكيد فعاليته.
وعن هذا الإنجاز، تحدث مدير المجموعة الطبية في شركة نفط الكويت الدكتور عماد العوض، قائلاً "إن التقديرات تفيد بأن أكثر من 40 في المئة من النساء يصبن بأورام الرحم الليفية في مرحلة ما من حياتهن، ورغم أن هذه الأورام الحميدة لا تكون خطيرة بالعادة، إلا أنها قد تسبب لهن عدم الراحة، كما قد تؤدي إلى مضاعفات".
وأضاف العوض إنه من خلال الجمع بين قوة جهاز الرنين المغناطيسي عبر منصة SIGNA Architect 3.0T التابعة لشركة "جنرال إلكتريك GE"، ونظام ExAlbate 2000 بتكنولوجيا MRgFUS، فإنه سيكون باستطاعة الأطباء بمستشفى الأحمدي علاج المرضى الذين يعانون من أورام الرحم الليفية دون جراحة، وهذا تطور مهم يعدّ الأول من نوعه في رعاية المرضى بالكويت والمنطقة ككل، و يعود الفضل في نجاح هذا الإجراء إلى العمل الجماعي بين كل من فرق عمل الأشعة، النساء والولادة، التخدير، والمشتريات الطبية في المستشفى.
من جهته أشار رئيس فريق عمل الخدمات الطبية المساندة الدكتور مبارك العجمي الى أن شركة نفط الكويت تستهل حقبة جديدة من العلاج والتصوير بالرنين المغناطيسي في الكويت باستخدام MRgFUS لعلاج أورام الرحم الليفية دون تدخل جراحي. وأوضح أن احتمالات وقدرات العلاج باستخدام تقنية MRgFUS تواصل التوسع لتتخطى أورام الرحم الليفية، حيث إن هذه التكنولوجيا باتت تُستخدم حالياً لعلاج أورام البروستاتا، والاضطرابات العصبية ومنها ألم الاعتلال العصبي ومرض الشلل الارتعاشي (باركنسون)، كما أن لها دوراً في المعالجة الملطفة لأورام العظام غير الأساسية.
وسيصبح بالإمكان إجراء علاج الموجات فوق الصوتية المركزة لمراجعي العيادات الخارجية دون أي تدخل جراحي، وضمن الحد الأدنى من عدم الارتياح وبمضاعفات قليلة، مما يتيح الشفاء السريع.
بدوره أكد رئيس فريق عمل الأشعة الدكتور شفيق أبو بكر "أننا فخورون بالدور الذي قمنا به لضمان حصول مجتمع الرعاية الصحية بالقطاع النفطي على أحدث مجموعة من التقنيات المتقدمة لعلاج مرضانا، حيث يواصل مستشفى الأحمدي تحديد المعايير الرفيعة في رعاية المرضى، ويؤكد من جديد السمعة الجيدة التي اكتسبتها الكويت بكفاءة كأول المتبنين لتقنيات الرعاية الصحية المبتكرة".

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا