حسين فشيخ


غرق لبناني في غينيا... بعد إنقاذه شخصين

صُعق لبنان لرحيل أحد أبنائه الشاب حسين فشيخ المُقيم في غينيا والذي قضى غرَقاً بعدما جرفه التيار في أعقاب إنقاذه شابة لبنانية وشابا مصريا في أحد الشلالات في كوناكري.
وبعد نحو 48 ساعة من فقدان أثره (الأحد)، تم التعرف أمس على جثة فشيخ، ونقلت «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية عن رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء الركن محمد خير «أن السلطات الغينية أبلغته أنه تم التأكد أن الجثة التي عُثر عليها على ضفة النهر في كوناكري تعود للشاب اللبناني»، مشيراً إلى «أنه يتم التنسيق مع القنصل الفخري في كوناكري جورج مزهر لإجراء الترتيبات اللازمة ونقل الجثة إلى لبنان».
ويُذكر أن فشيخ من بلدة بطرماز في الضنية (الشمال) كان غادر إلى غينيا قبل أكثر من عامين للعمل في إحدى الشركات.
وبحسب وسائل إعلام لبنانية، فإن الشاب ذَهَب مع أصدقاء له للتنزّه في منطقة دوبريكا بالقرب من شلال، وخلال الرّحلة غرقت لبنانية ومصري أثناء السباحة فنجح الشاب في إنقاذهما، لكنه لم يتمكن من إنقاذ نفسه.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا