كبار السن يجتمعون من جديد في شارع الغربللي (تصوير أسعد عبدالله)


على «الدچة»... رغماً عن «كورونا»

تناثرت الحكايات وسوالف «الربع» على قارعة شارع الغربللي، الذين اجتمعوا بعد فراق طويل بسبب الاجراءات لمواجهة فيروس «كورونا» وإغلاق مقاهي سوق المباركية، حيث جلسوا على الطريق لتبادل الاحاديث والسوالف مع الالتزام بالتباعد الاجتماعي.
«شوفة الربع» وجمعتهم خففتا ألم الغياب الطويل والظروف الصعبة التي فرضتها الاوضاع الصحية، حيث ارتفعت الضحكات، وارتسمت ملامح السعادة على وجوه مرتادي السوق الذين نجحوا في إيجاد حل بديل لإغلاق المقاهي، فاستعاضوا عنها بالجلوس على كراس متباعدة على «دچة» شارع الغربللي وجدرانه التي تحكي تاريخا وذكريات، وهم ينظرون بشوق للجلوس على «الدچة» القديمة.
وفيما دبت الحياة في أسواق المباركية والبيع والشراء خلال المرحلة الثانية من عودة الحياة التدريجية للحياة الطبيعية، عادت جلسات الاصحاب إلى اروقة السوق وزواياه، مع الالتزام بالاشتراطات الصحية والتباعد الاجتماعي.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا