«درون» إسرائيلية حامت فوق مقرّ بري

لم تكتمل اليوم صورة ما حصل ليل السبت - الأحد في بيروت التي عاشت ليلةَ قَلَقٍ مع حركةٍ غير اعتيادية لـ «الدرون» الإسرائيلية التي حامتْ فوق مقرّ رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري في محلة عين التينة (فردان) بعدما حلّقت في أجواء معقل «حزب الله» في الضاحية الجنوبية.
وبدأت أجواء القلق مع تقارير (قرابة العاشرة من ليل السبت) حول تحليق طائرات مسيّرة إسرائيلية على علوّ مخفوض فوق منطقة «معوض» في الضاحية الجنوبية واستنفارٍ من مخابرات الجيش اللبناني وعددٍ من عناصر «حزب الله»، وسط إشاعات حول إسقاط «درون»، واستحضار ما كان حدث ليل 24 - 25 اغسطس الماضي حين أغارتْ «مسيّرتان» على الضاحية الجنوبية وتم إسقاط إحداها قبل انفجارها.
ولكن قيادة الجيش اللبناني - مديرية التوجيه أوضحت في بيانٍ لها اليوم أن «طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي، خرقت بتاريخ 12 / 10 /2019 الساعة 22.30 الأجواء اللبنانية، حيث نفّذت طيراناً على علوّ منخفض لبعض الوقت فوق محلّة معوّض - حي ماضي في الضاحية الجنوبية، ثمّ استمرّت بالتحليق على علوّ مرتفع لتغادر بعد ذلك الأجواء اللبنانية، وقد اتّخذت وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة الإجراءات المناسبة».
وفي موازاة ذلك، كشفت وسائل إعلام لبنانية أن «درون» اسرائيلية ترافقها طائرة استطلاع (نوع MK) حلقت قرابة الواحدة والنصف من فجر الأحد فوق مقر الرئيس بري، ما استوجب استنفار الجيش وحرس المقرّ.
وأوردت محطة «ام تي في»، التي بثّت فيديو يُظْهِر المُسيَّرة الاسرائيلية، أن «الدرون» حلّقت على علو مخفوض جداً ناقلة عن شهود عيان أنها لامستْ أحد أسطح «عين التينة»، ولافتة إلى أن أمن المقرّ انتشروا على الأسطح في محاولة لإسقاطها ولكنها سرعان ما ابتعدت وذهبت في اتجاه البحر لتبقى الـ MK في الأجواء.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا