حمد القطان


حمد القطان وأصيل هميم نجحا في معايدة الجمهور الكويتي

تشاركا إحياء حفل غنائي في «الجميرا»

أحيا الفنان والملحن حمد القطان بمشاركة الفنانة العراقية أصيل هميم حفلاً غنائياً ناجحاً احتفالاً بعيد الأضحى المبارك، وذلك مساء الإثنين في فندق «الجميرا» وسط حضور فني وإعلامي، أبرزهم خالد الملا، الملحن يعقوب الخبيزي، إبراهيم دشتي، بوعتيج، علي عبدالله، شعبولا، إسماعيل سرور، غنيمة دشتي، أسرار الحجي، مي البلوشي ومصممي الأزياء محمد حمادة ودينا المالك وغيرهم.
الحفل بدأ في تمام التاسعة مساء، وانطلق مع إطلالة المذيع فيصل العجمي فوق خشبة المسرح، مرحباً بالحضور مع تقديمه نبذة عن نجم الفقرة الأولى حمد القطان، الذي بدوره أثبت احترافيته كمغن في التعامل مع الجمهور وأيضاً في اختياراته، حيث قدّم باقة متنوعة من الأغاني بدأها مع «وين وين»... وهنا كانت بداية الشرارة والحماسة، إذ بكل سلاسة تنقل القطان من هذه الأغنية إلى تلك مثل موج البحر، متلاعباً مع الجمهور المتفاعل.
وقد تضمن جدول أغانيه في الفقرة التي قادها المايسترو محمد الربيعان أغنية «ريحة الحبايب»، «لو علي»، «مافي أحد»، «اهو خاسرني»، إلى جانب «دنيا الوله»، «كده» للفنانة شيرين عبدالوهاب، «آه يا الأسمر» وختاماً أغنية «تعال».
ومع حلول الساعه 11 مساء، أطل العجمي مجدداً على الحضور وقدّم نجمة الفقرة الثانية أصيل هميم التي اعتلت الخشبة بقيادة المايسترو جراح الصايغ مرحبة بالحضور قائلة: «سعيدة بأن هذه أولى حفلاتي الغنائية الرسمية في الكويت وبإذن الله ليست الأخيرة، وأتمنى أن تستمتعوا بهذه الليلة». بعدها انطلقت كالعصفورة محلقة في فضاء الموسيقى واختارت أن تكون البداية مع أغنية «المفروض اعوفك» ذات الشعبية والانتشار، ومنها حصدت تفاعل الجمهور منذ البداية. ثم اختارت أغنية بعنوان «آخر ظهور»، وعلى الفور تبعتها بأغنية «سر الحياة» التي حققت نجاحاً على نطاق الوطن العربي خلال الفترة الماضية، حيث علت الهواتف لالتقاط مقاطع فيديو توثيقية.
ومع هذا المشهد، حطّت هميم رحالها على أغنية «مشتاق لك موت»، ومن ثم أتبعتها بأغنية «خلك بحر» اللتين بدورهما حظيتا بتصفيق حار وغناء وتفاعل من الجمهور. ومع تلك الأجواء الحماسية، انتقت هميم أغنية من روائع ماجد المهندس بعنوان «أنا بلياك»، وكذلك رائعة أخرى من أرشيف «القيثارة» نوال الكويتية بعنوان «يا مصبر الموعود»، بعدها عادت إلى اللون الفولكلوري العراقي بأغنية «يابو العيون السود»، لتعرّج على اللون الكويتي مع أغنية «سلمولي على اللي»، ومنها قدمت أغنية «أوف مني» بعدها «بلاني زماني». وبطلب من الجمهور، أعادت اغنية «المفروض» ثم غادرت خشبة المسرح معلنة عن نهاية حفل غنائي ناجح.
على هامش الحفل وبعد انتهائه، صرحت هميم لـ«الراي» بالقول: «فرحانة بالجمهور وترحيبهم بي منذ أن وطأت قدمي الكويت إلى اليوم، وهذه الحفاوة في الاستقبال ليست بالأمر الغريب على أهل الكويت، وسعادتي تكبر كوني أحييت بنجاح أول حفل غنائي جماهيري رسمي هنا بتنظيم ناجح ومرتب مثلما كنت متوقعة، وفي حقيقة الأمر تفاجأت بالجمهور (المو طبيعي)، وكما توقعت أن أغنيتي (المفروض) و(سر الحياة) كانتا الأبرز لديهم». وتابعت: «القادم يحملني مسؤولية أكبر، لذلك لديّ حالياً مجموعة أغان سيتم الاختيار من بينها واحدة لطرحها في الأسواق كحد أقصى بعد شهرين».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا