مدينة المطلاع... «تو الناس»

حلم أصحاب القسائم بالانتقال إليها يصطدم بتأخر إنجاز محطة التنقية

يبدو أن حلم أصحاب قسائم مدينة المطلاع السكنية الذين يمنون أنفسهم بالانتقال إليها بعد الانتهاء من تشييد قسائمهم، سيتحول إلى كابوس، بسبب فشل وزارة الأشغال العامة في طرح مناقصة مشروع إنشاء وإنجاز وتشغيل وصيانة محطة تنقية جنوب المطلاع التي ستخدم المنطقة الجديدة.
وكشفت مصادر مطلعة في وزارة الأشغال لـ«الراي» عن «عدم موافقة مجلس إدارة الجهاز المركزي للمناقصات العامة على طرح المناقصة المذكورة لعدم توافق كراسة شروطها مع قانون الجهاز رقم 49/2016»، مستغربةً «عدم إلمام المسؤولين في الوزارة بالقانون الجديد».
وقالت إن «فشل وزارة الأشغال في إعداد وثائق مشروع المحطة التي تصل سعتها إلى 400 ألف متر مكعب يومياً، سيرجئ إلى أجل غير مسمى حلم انتقال المواطنين إلى قسائمهم الجديدة»، محذرة من أن «مدينة المطلاع ستكون عرضة لأزمة شبيهة بأزمة مدينة صباح الأحمد، التي تأخر تنفيذ مشروع محطة تنقية أم الهيمان الخاص بها عن موعده المحدد».
وأشارت المصادر إلى أن وزارة الأشغال «متأخرة من الأساس في طرح هذا المشروع الحيوي، لا سيما أن نسب الإنجاز في مشاريع إنشاء وصيانة أعمال الطرق وشبكات البنية التحتية لـ18519 قسيمة ومحطات الكهرباء الفرعية للضواحي الثماني من N5 إلى N12 وصلت إلى نحو 45 في المئة، إضافة إلى تحقيق نسبة إنجاز وصلت إلى 85 في المئة بمشاريع إنشاء وإنجاز وصيانة أعمال الطرق الرئيسية وشبكات خدمات البنية التحتية».
وذكرت المصادر أن «مشروع محطة التنقية الذي تبلغ كلفته 155 مليون دينار يتضمن إنشاء محطات وخطوط، أبرزها محطة تحويل كهربائية رئيسية لإنتاج 16 ميغاوات، وخط بطول 40 كيلومتراً تقريباً يصل لمحمية الطيور».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا