فتاتان تشاركان في النشاط البيئي وخلفهما أسراب من الطيور (تصوير أسعدعبدالله)


تنظيف شاطئ الصليبخات... ترحيباً بـ «الفلامنغو»

معهد الأبحاث نظّم حملة توعوية تحت شعار «نحن نقود التغيير»

السيدعمر لـ «الراي»: تنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة لحماية البيئة البحرية


الراشد: هدفنا زيادة الوعي المجتمعي بأهمية الحفاظ على البيئة والقضاء على مصدر التلوث 


 

أنجزت حملة لمعهد الكويت للأبحاث العلمية صباح أمس، تنظيف شاطئ المنطقة الصحية بجانب مستشفى الصباح، تحت شعار «نحن نقود التغيير»، ضمن أنشطة لجنة التواصل الاجتماعي، تحت رعاية المدير العام للمعهد الدكتورة سميرة السيدعمر.
وقالت السيدعمر في تصريح لـ«الراي»، إن الحملة كانت دعوة عامة لجمعيات النفع العام وللمجتمع الكويتي، من أجل حماية الطيور المهاجرة التي تأتي إلى الشاطئ، والمحافظة على نظافة البيئة البحرية في الكويت وتعزيز ثقافة العمل التطوعي لدى الافراد.
وأضافت أن مدة الحملة يوم واحد فقط، وتم التنسيق لها منذ فترة مع جميع الجهات الحكومية والخاصة، للمشاركة في حماية البيئة البحرية، لاسيما طيور الفلامنغو التي تتواجد بكثرة على شاطئ الصليبخات، مبينة أن هناك حملات أخرى وفعاليات متنوعة للمعهد، سيتم الإعداد لها خلال الفترة المقبلة، بالتنسيق مع عددٍ من الجهات، منها وزارة التربية.
وقالت ان من أولويات المعهد المحافظة على البيئة، وتعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية، ومساعدة المؤسسات والجمعيات التطوعية على هذه الحملة، معربة عن الشكر لحضور المسؤولين المهتمين بالنشاط البيئي، وعلى الجهود التي ساعدت في تنظيف الشواطئ وجعلها بلا مخلفات بيئية.
من جانبه، قال مدير مركز أبحاث المياه والقائم بأعمال مركز أبحاث البيئة والعلوم الحياتية الدكتور محمد الراشد، إن الفعالية تعبر عن «إيمان المعهد العميق بالمحافظة على البيئة، وخصوصاً بيئة الشواطئ الحسّاسة، حلقة الوصل ما بين البيئة البحرية والبيئة البرية، وتأثيرها المباشر على التنوع البيولوجي في البيئة الكويتية بشكل عام».
وأضاف ان «الهدف من الفعالية زيادة الوعي المجتمعي بأهمية الحفاظ على البيئة والقضاء على مصدر التلّوث وعدم رمي المخلفات عند هذه المناطق الساحلية خصوصاً، وفي كل الأماكن بشكل عام، وبالتالي فإن أهم مقياس لحضارة أي شعب هو محافظته على بيئته له وللأجيال القادمة».
بدورها، قالت رئيسة لجنة التواصل الاجتماعي بالمعهد مها الجسار، ان «الحملة انطلقت من ضمن فعاليات تقوم بها اللجنة بالاهتمام والمحافظة علي بيئة نظيفة، وجعل شواطئ الكويت بلا مخلفات، وأشكر فريق اللجنة المتطوعين، وكل الجهات سواء الحكومية أو الجمعيات ذات النفع العام، والى مزيد من العمل والإنجاز».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا