مدرسة في الجهراء خالية من أي أثر للمطر


المدارس نجحت في أول «اختبارات المطر»

خريرٌ محدود في بعض مرافقها تعاملت معه الفرق الهندسية بمواد منزلية

  • مصادر هندسية لـ «الراي»: 

  • - صناديق الكهرباء  محمية من الأمطار  وشبكات الصرف سالكة 

  • - مظلات المدارس  منعت المستنقعات  باستثناء بحيرات صغيرة في الساحات الخلفية 

  • - الأولويات لإصلاح الخرير ومستعدون للأمطار الغزيرة 

نجح كثير من المدارس أمس في عبور أول «اختبارات المطر» رغم تفاوت كميته من منطقة إلى أخرى، فيما أكدت مصادر هندسية لـ«الراي» أن عدد الشكاوى الواردة من المدارس محدودة، وتركز معظمها في خرير بسيط في بعض المرافق المدرسية، تعاملت معه إدارات الشؤون الهندسية بشكل عاجل باستخدام العازل وبعض المواد الأخرى التي عادة ما تستخدم في أسطح المنازل.
وبينت المصادر أن الفرق الهندسية مستنفرة في المناطق التعليمية كافة، للتعامل السريع مع الشكاوى التي ترد من المدارس بسبب الامطار أو أي ظروف جوية أخرى، وهي تقوم بالتنسيق مع فرق التدخل السريع في المدارس لمعالجة أي خلل، سواء في الخرير أو الكهرباء أو شبكات الصرف الصحي، مؤكدة ان صناديق الكهرباء محمية من الأمطار ولم تحدث تماسات كهربائية في أي مدرسة، إضافة إلى الاستعداد المسبق للمطر عبر تنظيف معظم شبكات الصرف الصحي في المدارس، وإزالة أي شوائب قد تعوق مجرى المياه، ومنها بعض أشجار الكوناكاربس التي تمت إزالتها بالكامل.
وأوضحت المصادر أن مظلات المدارس حالت دون حدوث المستنقعات المائية في ساحات العلم، حيث أن معظم المدارس تكاد تكون مظللة بالكامل، ولكن في بعض الساحات الخلفية غير المستخدمة في بعض المدارس، تكونت بحيرات صغيرة غير مؤثرة على الطلبة أو الهيئات التعليمية، وهي عادة ما تكون ساحات ترابية بعيدة عن المدخل الرئيسي للمدرسة.
وقالت المصادر إن عيون الفرق الهندسية الآن مركزة على الخرير، حيث إن الأولوية في أي عمل هندسي الآن هي إصلاح الخرير في أي مرفق مدرسي، وذلك تحسباً للأمطار الغزيرة المتوقعة بحسب الأرصاد الجوية، مبينة أن المناطق التعليمية كافة لديها عقود صيانة الآن، وقد بدأت باتخاذ احتياطاتها مسبقاً للتعامل الأمثل مع الأمطار.
إلى ذلك أكد مصدر تربوي لـ«الراي» أن نسبة الغياب أمس في صفوف الطلبة عادية، وسوف يتم تطبيق الإجراءات اللازمة بحق الطلبة المتغيبين بغير عذر، ومنها الخصم من الدرجات، محذراً من الدعوات الجماعية للغياب عبر وسائل التواصل الاجتماعي مهما كانت غزارة الأمطار، ومشدداً على ضرورة التخلي عن تلك الظاهرة السلبية والامتثال لقرارات الوزارة التي تصدر في مثل هذه الظروف.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا