ميسي خائباً بعد الخسارة أمام فالنسيا (رويترز)


صفعة أولى لبرشلونة في عهد سيتيين ... والصدارة تُغازل ريال مدريد الليلة

«سيتي» وليفربول يلتقيان فولهام وشروسبوري في الكأس... «سان جرمان» في اختبار قوي أمام ليل... و«فرانكفورت» يوقف قطار لايبزيغ
  • 26 يناير 2020 12:00 ص
  •  34

عواصم - أ ف ب - تعقّدت الأمور على كيكي سيتيين بعد ثلاث مباريات فقط كمدرب لبرشلونة المتصدر، وذلك بسقوط النادي الكاتالوني في ملعب «ميستايا» للمرة الأولى منذ 2007 بعد خسارته أمام مضيفه فالنسيا بهدفين نظيفين، امس، في المرحلة 21 من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وسجل الهدفين خوردي البا (48 خطأ في مرمى فريقه) والأوروغوياني ماكسيميليانو غوميز (77)، معوّضا اهداره ركلة جزاء تصدى لها الحارس الألماني مارك أندري تير شتيغن (12).
وكانت مواجهة فالنسيا أول اختبار حقيقي لبرشلونة في ثالث مباراة بقيادة مدربه الجديد سيتيين، وقد خرج منها النادي الكاتالوني وهو يجرّ خلفه ذيل خيبة الهزيمة الرابعة له هذا الموسم والأولى في ملعب «الخفافيش» منذ 18 فبراير 2007.
وتجمد رصيد النادي الكاتالوني عند 43 نقطة، فيما رفع فالنسيا رصيده الى 34 نقطة.
وفي مباراة ثانية، تعادل إسبانيول مع أتلتيك بلباو 1-1.
وفي افتتاح المرحلة، الجمعة، فاز أوساسونا على ليفانتي بهدفين نظيفين.
من جهته، يبدو ريال مدريد الثاني (43 نقطة) مرشحا لتحقيق فوزه الثالث تواليا وانتزاع الصدارة، عندما يحلّ ضيفا على بلد الوليد، اليوم.
ويدخل «الملكي» المباراة منتشيا ببلوغه ثُمن نهائي الكأس، بفوزه على مضيفه اونيونيستاس سلمنقة (درجة ثالثة) 3-1.
ومن ناحيته، يملك أتلتيكو مدريد (35)، فرصة محو خيبة الخسارة أمام إيبار في المرحلة الماضية، عندما يستضيف ليغانيس.
ويلعب اليوم أيضا، سلتا فيغو مع إيبار، خيتافي مع ريال بيتيس، وريال سوسييداد مع ريال مايوركا.

إنكلترا
يواصل مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقب كأس إنكلترا، بلقاء ضيفه فولهام (درجة أولى)، فيما يحلّ ليفربول متصدر الدوري ضيفا على شروسبوري تاون (ثانية)، اليوم، في الدور الرابع.
ويلعب اليوم أيضا، مانشستر يونايتد مع مضيفه ترانمير روفرز.
وفي أبرز المباريات، أمس، بلغ ليستر سيتي الدور ثُمن النهائي، بعد فوزه على مضيفه برنتفورد (أولى) بهدف النيجيري كيليتشي إيهيانشاتو (4)، وخسر بيرنلي أمام نوريتش سيتي 1-2، ووست هام أمام وست بروميتش بهدف وحيد.
وتعادل توتنهام مع مضيفه ساوثمبتون 1-1 ونيوكاسل مع أوكسفورد سلبا، وستعاد المباراتان لاحقاً.

ألمانيا
أوقف اينتراخت فرانكفورت الانطلاقة الرائعة لقطار ضيفه لايبزيغ المتصدر، بالفوز عليه بهدفين نظيفين، امس، في المرحلة 19 من الدوري الألماني.
وسجل الهدفين الفرنسي المامي توري (48) والصربي فيليب كوسيتش (90).
وتجمد رصيد لايبزيغ، الذي مُنِي بالهزيمة الأولى في 11 مباراة، عند 40 نقطة، مقابل 21 لفرانكفورت.
وفاز بوروسيا مونشنغلادباخ (38 نقطة) على ماينتس 3-1، بينها ثنائية للفرنسي الحسن بليا (24 و76)، ويونيون برلين على اوغسبورغ بهدفين نظيفين، فيما خسر فرايبورغ أمام ضيفه بادربورن بالنتيجة ذاتها، وفولفسبورغ أمام ضيفه هرتا برلين 1-2.
وكان بوروسيا دورتموند (36) حقق فوزا كبيرا على ضيفه كولن 5-1 بينها ثنائية للنروجي الواعد إرلينغ هالاند في افتتاح المرحلة، الجمعة.
وأبقى مدرب «دورتموند»، السويسري لوسيان فافر، هالاند، على مقاعد البدلاء على غرار المباراة الاولى أمام أوغسبورغ (5-3)، عندما نزل بديلا وسجل ثلاثية في 20 دقيقة.
ودخل هالاند في الدقيقة 65 مكان البلجيكي ثورغان هازار، ونجح في هزّ الشباك بعد 12 دقيقة، ثم أضاف هدفا ثانيا، قبل ثلاث دقائق من النهاية، رافعا غلته إلى 5 أهداف في مباراتين.
وتختتم المرحلة، اليوم، بمباراتي فيردر بريمن مع هوفنهايم وباير ليفركوزن مع فورتونا دوسلدورف.

فرنسا
يشهد ختام المرحلة 21 من الدوري الفرنسي، اليوم، مباراة قوية بين باريس سان جرمان المتصدر (49 نقطة) ومضيفه ليل (31).
ويخوض بطل فرنسا في الموسمين الماضيين المباراة وسط أحاديث عن إمكانية مغادرة مهاجمه وهدافه التاريخي (198 هدفا) الاوروغوياني ادينسون كافاني صفوفه، قبل اغلاق سوق الانتقالات الشتوية الراهنة، لا سيما بعد التصريحات التي أدلى بها والده في اليومين الاخيرين.
ويلعب اليوم ايضا، ليون مع تولوز ونانت مع بوردو.
وكان نيس واصل نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل امام ضيفه رين 1-1، الجمعة، في افتتاح المرحلة.
ونيس رصيده إلى 29 نقطة، فيما عزّز رين موقعه في المركز الثالث بـ37 نقطة.

مواجهتان «ثقيلتان» في إيطاليا... اليوم

روما - أ ف ب - تشهد المرحلة 21 من الدوري الإيطالي لكرة القدم، اليوم، مواجهتين من العيار الثقيل بين يوفنتوس حامل اللقب، ووصيفه نابولي من جهة، و«دربي العاصمة» بين لاتسيو المتألق ومضيفه روما «الجريح» من جهة أخرى.
ويدخل نابولي الى مباراته وفريق «السيدة العجوز» على ملعبه «سان باولو»، برصيد 24 نقطة بعد سلسلة من النتائج المخيّبة، ما أدى الى إقالة المدرب كارلو أنشيلوتي من منصبه والاستعانة بجينارو غاتوزو.
ولم يتغيّر الكثير بالنسبة للنادي الجنوبي، إذ خسر أربعاً من مبارياته الخمس في الدوري، لكن الحياة عادت اليه بعض الشيء هذا الأسبوع بعدما جرّد لاتسيو من لقب الكأس بالفوز عليه بهدف.
ولا يبدو نابولي قادراً على الوقوف بوجه يوفنتوس المتصدر (51 نقطة) ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي قاد فريق المدرب ماورتسيو ساري الى نصف نهائي الكأس بالفوز على ضيفه روما 3-1، بتسجيله الهدف الأول، ليرفع الـ«دون» رصيده الى 19 هدفاً في 25 مباراة خاضها هذا الموسم محلياً وقارياً.
وترتدي المباراة أهمية ليوفنتوس، لأنه يريد المحافظة على فارق النقاط الأربع الذي يفصله عن غريمه الآخر إنتر ميلان الثاني، الذي يخوض بدوره اختباراً صعباً اليوم أيضا ضد كالياري (30) في اعادة لمواجهة الأسبوع الماضي في ثُمن نهائي الكأس (4-1)، باحثاً عن العودة الى سكة الانتصارات بعد تعادلين مخيّبين ضد أتالانتا وليتشي بنتيجة واحدة 1-1.
ولا تنحصر المنافسة على اللقب بين إنتر ويوفنتوس، بل هناك أيضا لاتسيو في ظل المستوى الرائع الذي يقدمه فريق المدرب سيموني إينزاغي، وهو خرج منتصراً من المراحل الـ11 الأخيرة في انجاز يحققه للمرة الأولى في تاريخه.
ويبدو لاتسيو بقيادة هدافه المتألق تشيرو إيموبيلي (23 هدفا)، مرشحاً لتحقيق فوزه الأول في مباراة محتسبة على أرض روما (يتشاركان الملعب ذاته) منذ اواخر أبريل 2017 بنتيجة 3-1، لا سيما أن جاره يمرّ بفترة صعبة.
وخسر روما مباراتيه الأخيرتين في الدوري على أرضه ضد تورينو بهدفين نظيفين ويوفنتوس 1-2، إضافة الى خسارته في المرحلة الماضية أمام مضيفه جنوى 1-3، وصولاً الى خروجه من الكأس على يد «السيدة العجوز».
وفي المباريات الأخرى، يلعب بارما مع أودينيزي، سمبدوريا مع ساسوولو وفيرونا مع ليتشي.
ويوم أمس، خسر سبال امام ضيفه بولونيا 1-3. وفي افتتاح المرحلة، الجمعة، قاد المهاجم البديل الكرواتي أنتي ريبيتش، فريقه ميلان الى الفوز على مضيفه بريشيا بهدف وحيد سجله في الدقيقة 71 بعد 13 دقيقة من نزوله مكان البرتغالي رافايل لياو.
ورفع ميلان رصيده إلى 31 نقطة، فيما تجمد رصيد بريشيا عند 15 نقطة.

مستندات لها علاقة

الصور

  • شارك


اقرأ أيضا