مايلي متحدثاً خلال المؤتمر الصحافي وإلى جانبه الجابر والعريان والعتيبي (تصوير: بسام زيدان)


دايف مايلي مرشح رئاسة الاتحاد الدولي للتنس: مجمع جابر العبدالله مرفق مهم لتطوير اللعبة

«هذا الصرح يحتاج إلى إدارة محترفة وخدمة عملاء لتوسيع القاعدة»
  • 18 سبتمبر 2019 12:00 ص
  • الكاتب:| كتب محمد سعيد |
  •  22

مدير التطوير الدولي السابق يعرض برنامجه الانتخابي ... ويعتمد على تعزيز الموارد المالية وتعزيز العلاقة مع الاتحادات الأهلية


أبدى تحفظه على النظام الحالي لكأس ديفيس ... وأعلن عن ضرورة إطلاق ثورة تحديث قوانين على شاكلة كرة القدم


 

أكد المرشح لمنصب رئيس الاتحاد الدولي للتنس الإيرلندي دايف مايلي ان مجمع الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح الدولي للتنس مرفق مهم جداً لتطوير اللعبة في الكويت والمنطقة بشكل عام، مشددا على أن الدول العربية والآسيوية ولا سيما في منطقة غرب القارة، سوف تستفيد من الإمكانات التي يتميز بها هذا الصرح.
وكان مايلي الذي شغل في السابق منصب مدير التطوير في الاتحاد الدولي، عقد مؤتمرا صحافيا في فندق جميرا مساء اول من امس، على هامش زيارته القصيرة الى الكويت والتي تفقد من خلالها خلال الفترة الصباحية مرافق المجمع، ورافقه فيها رئيس الاتحاد الكويتي الشيخ احمد الجابر العبدالله وأمين السر العام فالح العتيبي. كما ان زيارته اندرجت ضمن جولة لدول عدة في إطار حملته للانتخابات التي ستجرى على هامش اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي في البرتغال في 27 سبتمبر الجاري. وتعد زيارة مايلي الاخيرة له في جولته المذكورة، وهو سيعقد مؤتمرا صحافيا بخصوص آخر مستجدات حملته السبت المقبل ايضا.
وأشاد مايلي خلال المؤتمر، بخطوة الاتحاد الكويتي المهمة بالتعاقد مع أكاديمية رافائيل نادال الإسبانية للتنس، معربا عن امله في ان يكون المجمع مسرحا لتنظيم العديد من البطولات الدولية للناشئين والمحترفين للرجال والسيدات، فضلاً عن المسابقات المحلية المفتوحة وغيرها من اوجه النشاط المحلي المتعلق باللعبة في الكويت.
وردا على تساؤل وجهه اليه الشيخ احمد الجابر بخصوص افضل السبل للاستفادة من المجمع، نصح مايلي من منطلق خبرته كمدير تطوير عالمي، الاتحاد الكويتي بضرورة وضع برامج لتطوير اللعبة بشكل يُسهم بالاستفادة القصوى من هذا الصرح، وذلك عن طريق زيادة قاعدة اللعبة بدءاً من فئة تحت 10 سنوات وزيادة أعداد اللاعبين في مختلف الفئات السنية وكذلك المحترفون وحتى على مستوى الرواد ومن يمارس اللعبة لغرض الترفيه فقط.
وتابع «يحتاج المجمع إلى إدارة جيدة واحترافية وخدمة عملاء على أعلى مستوى لتنظيم البطولات المختلفة وإدارة الملاعب وتقديم كل الخدمات للاعبين».
وقدم مايلي نفسه خلال المؤتمر، كمرشح لرئاسة الاتحاد الدولي، وشدد على انه ادار العديد من البطولات الدولية المهمة خلال فترة عمله التي دامت 25 سنة كمدير للتطوير في الاتحاد، مضيفا أن لديه خبرة طويلة في مجال تطوير اللعبة على مستوى العالم. كما تحدث عن خبراته في مجالات اللعبة المختلفة لمدة ثلاثين عاماً على مستوى بطولات الناشئين وبطولات المحترفين للرجال والسيدات وكذلك على المستوى الفني.
وأشار الى ضرورة ان ترتكز علاقة الاتحاد الدولي باتحاداته الاهلية على قاعدة الشراكة والاستفادة المتبادلة وأن يعمل الاول لمصلحتها ويساعدها في عملية وبرامج التطوير وزيادة أعداد اللاعبين ومشاركاتها وتنظيم البطولات الدولية.
وأوضح المرشح الإيرلندي ان لعبة التنس تعد «صناعة بحد ذاتها»، وأكد ان عمله سينصب في حال انتخابه رئيسا على زيادة موارد الاتحاد الدولي المالية واستغلالها عن طريق احداث ثورة لتنقيح وتحديث نظم وقوانين اللعبة، كما حصل اخيرا في كرة القدم، وقال «سأحترم العقود الموقعة للاتحاد اخيرا مع كل من شركة كوزموس وكأس ديفيس، ولكني سأعمل على تحديثها».
وابدى مايلي تحفظه على النظام الحالي لكأس ديفيس الذي لا يفي بالغرض فنيا او ماديا أو من ناحية الفترة الزمنية لاقامته، وتطرق الى رؤيته حول ضرورة تطوير المسابقات الدولية الاخرى مثل كأس العالم للسيدات (Fed Cup) وبطولات «غراند سلام» الكبرى وتطوير مستوى اللاعبين وفي مجالات الدراسات التدريبية والتحكيمية.
وأكد ان اسلوبه في العمل والذي تجلى خلال قيادته ادارة التطوير، يرتكز على الاستعانة بأفضل الكفاءات التي تتمتع بالخبرة، واطلاق يدها بحرية والاشادة بنجاحاتها وعدم تكبيل ايديها وايقافها عن العمل لو واجهت فشلا، لان نظام العمل يحتمل الاخطاء ويرتكز على ضرورة الاستفادة منها، مشيرا الى ضرورة تطوير الهيكل التنظيمي للاتحاد الدولي وتطعيمه بعناصر متعددة من مختلف القارات، ومن منطلق احترام التنوع الثقافي واللغوي لتطوير اللعبة.
وقال مايلي ان زيارته الى 140 بلدا ولقاءه اكثر من 70 رئيسا من الاتحادات الاهلية، اتاحت له الاستماع والاطلاق عن كثب الى مشاكل وقضايا وهموم تهم مختلف الشرائح المكونة للعبة والاتحاد الدولي.
كما قدم رؤيته لتعديل نظام الدورات الدولية للدراسات التحكيمية والتدريبية ولا سيما المستويات الأولى منها، وكذلك تعديل بعض قوانين اللعبة وكيفية حل مشكلات الحكام وتسهيل عملية تبادلها بين مختلف دول العالم.
وكان الشيخ أحمد الجابر رحب في مستهل المؤتمر بالضيف وشكره على زيارته للكويت وتمنى له طيب الإقامة، ثم قدم الضيف وذكر بعضاً من سيرته الذاتية وتمنى الاستفادة من خبراته في مجال تطوير لعبة التنس على مستوى العالم.
وأشار الجابر إلى أن زيارة مايلي لمجمع الشيخ جابر العبد الله كانت مثمرة للغاية حيث تم خلالها تبادل الرؤى ووجهات النظر حول كيفية إدارة التنس في هذا الصرح بالشكل الأمثل وتطوير اللعبة في البلاد، وكذلك استفادة دول المنطقة من هذه المنشأة المهمة.
يذكر ان المؤتمر شهد حضورا من قبل نائب رئيس الاتحاد الكويتي عبد الصمد العريان وأمين السر العام فالح العتيبي وأمين الصندوق علي سليم الديحاني وعضوي مجلس الإدارة خالد المسلم وفؤاد مشاري وممثلي عدد من الصحف المحلية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا