«الداخلية» تتحقّق من مقطع «الشيخ والضابط»... واستنكار نيابي

الطبطبائي:


لا نقبل بالتعامل مع الضابط بهذه الطريقة فالشيخ ليس فوق القانون


البابطين:


الكويت دولة دستور ولا أحد فوق القانون 


العدساني:


 يجب تطبيق القانون لردع هذه الحالات المتكررة


الدمخي:


ما حصل نتاج تجاوزات دستورية وقانونية متعاقبة

فتحت وزارة الداخلية ملف التحقيق في مقطع صوتي منتشر لشيخ قام بالسب والقذف بحق مقدم في قطاع المرور، وتتجه إلى مقاضاة الشيخ في حال ثبت أنه هو من اتصل على المقدم الذي رفض تمرير معاملة غير قانونية.
وفي هذا الصدد، أكدت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني أن الوزارة تتحقق من مقطع صوتي يتداول، بتعرض ضابط في الإدارة العامة للمرور للقذف لرفضه إنجاز معاملة مرورية غير قانونية. وشددت على أن المؤسسة الأمنية تحتفظ بحقها في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية التي يخولها القانون في مثل هذه الحالات، معربة عن اعتزازها بمنتسبيها الذين يؤدون المهام المنوطة بهم بكل إخلاص وتفانٍ.
وقوبل المقطع الصوتي باستنكار نيابي واسع، حيث طالب النائب عمر الطبطبائي وزير الداخلية بضرورة اتخاذ الاجراءات القانونية ضد الشيخ الذي تجاوز على احد القيادات الامنية. وأضاف «إنني لم أكن اتمنى ان اقف اليوم وأصرح عن موضوع لم نكن نتوقع ان نصل له، خصوصاً وانه امر غير بسيط وفيه رسائل سلبية، والكل سمع عن المقطع المنتشر عن قيام شيخ بسب مواطن قيادي في الداخلية، كونه طبق القانون في معاملة معينة».
وأشار الطبطبائي إلى أن «الشيخ قام بإجراء اتصال بالمقدم ونشر المقطع وذكر اسماء قياديين اثنين، وهدد بإحالة المقدم للتحقيق، وهذه أمور لم نعملها حتى ايام الثانوية، وإذا تم المساس بالضابط فإنه سيتم المساس بالوزارة بأكملها. فإننا لا نقبل بأن يتم التعامل مع الضابط بهذه الطريقة، فالشيخ ليس فوق القانون واقول لوزير الداخلية والقياديين: اقسم بالله انه اذا تم المساس بهذا الضابط فسيتم المساس فيكم».
وطالب بضرورة مكافأة الضابط الذي يمنع معاملات غير قانونية، بدلا من ان يتم التهجم عليه، موكداً «سنرى موقف الوزارة اذا رضخوا واذا الديرة ديرة قانون».
بدوره، قال النائب عبدالوهاب البابطين، إن «الكويت دولة دستور وقانون يتساوى فيها المواطنون بالحقوق والواجبات ولا أحد فوق القانون والمسؤول الاول عن حفظ الأمن وكرامات المواطنين بالمقام الأول هو وزير الداخلية، فاليوم تابعنا تسجيلاً صوتياً يسيء لأحد عناصر الأمن الخلوقة، و بالامس رأينا الاعتداء على حق الانسان مع الأخ ماضي الخميس، وما قبل ذلك كيفية التعاطي مع قضية الأخ رياض العدساني وختاما تحقيقات النيابة المسربة».
وقال ‏النائب رياض العدساني إن «الحالات الإستثنائية لا تكون قاعدة عامة، لكن يجب تطبيق القانون لردع مثل هذه الحالات كونها تتكرر، وأي شيخ أو مواطن بمنصب رفيع عليه أن يعرف حدوده، وأقول لكل متكبر أو متعال: انت شيخ على نفسك والناس لها كرامات».
أما النائب الدكتور عادل الدمخي فقال إن «‏ما حصل من تعد لفظي على الضابط هو نتاج تجاوزات دستورية وقانونية متعاقبة على الشعب، سواء في هويته الوطنية كعقوبة، أو تعد على ممثلي الأمة، أو ممارسات تعسفية أمنية بطريقة ممنهجة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا