نائب الأمير مستقبلاً ناصر المحمد


نائب الأمير لمحمد بن سلمان: الكويت مع السعودية في كل الإجراءات لحفظ أمنها واستقرارها

وزير الدفاع بالإنابة استعرض الأوضاع الراهنة وتداعياتها الخطيرة مع قادة قطاعات القوات المسلحة

  • صباح الخالد: 

  • - تداعيات خطيرة للأوضاع والتطورات الراهنة على المنطقة والإقليم 

  • - ثقة ثابتة للقيادة بجهود القوات المسلحة لحفظ الأمن والمنشآت الحيوية من أي اعتداء 

  •  - أقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد لمواجهة أي زعزعة لأمن واستقرار البلاد والمنطقة

كونا - أجرى سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، اتصالا هاتفيا بولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان، أعرب فيه سموه عن إدانة واستنكار دولة الكويت للهجومين اللذين طالا منشأتين تابعتين لشركة أرامكو في محافظة (بقيق) وهجرة (خريص).
وأكد سموه، في الاتصال مساء أول من أمس، موقف دولة الكويت الثابت والرافض لتلك الأعمال الإرهابية التي تتنافى مع كافة القيم والشرائع الإنسانية، والوقوف مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ وسلامة أمنها واستقرارها في مواجهة هذه الآفة البغيضة، سائلا المولى تعالى أن يحفظ المملكة من كل مكروه وسوء، وأن يديم عليها المزيد من الأمن والأمان والاستقرار، تحت ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.
واستقبل سمو نائب الأمير في قصر السيف، صباح أمس، سمو الشيخ ناصر المحمد.
كما استقبل سموه محافظ الجهراء ناصر الحجرف.
والتقى سمو نائب الأمير خالد المعوشرجي وطارق المعوشرجي، حيث أهديا سموه نسخة من كتاب بعنوان «الحلم بكويت حديثة»، والذي يتضمن قصة نشأة بلدية الكويت قبل النفط (1930-1940).
كما استقبل سموه سفير جمهورية اليونان اندرياس باباداكيس، بمناسبة انتهاء مهام عمله.
من جانبه، استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وزير الدفاع بالانابة الشيخ صباح الخالد، صباح أمس، بحضور نائب وزير الخارجية خالد الجارالله، قيادات عدد من قطاعات القوات المسلحة، برئاسة رئيس الاركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر، ونائب رئيس الأركان الفريق الركن الشيخ عبدالله النواف.
واستهل الشيخ صباح الخالد اللقاء في ديوان عام وزارة الخارجية، بنقل ثقة القيادة السياسية العليا بما يقوم به جيشنا الباسل، وقطاعات القوات المسلحة كافة، من جهود متواصلة في سبيل حفظ امن البلاد، وكل المنشآت الحيوية من أي اعتداءات أو مخاطر خارجية، كما استعرض الاوضاع والتطورات الراهنة وتداعياتها الخطيرة على المنطقة والاقليم.
وجدد استنكار دولة الكويت وادانتها للاعتداء الذي استهدف المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، وتضامن دولة الكويت مع المملكة والوقوف معها ضد كل ما يمس امنها واستقرارها وسلامة شعبها.
وأكد في هذا السياق على ضرورة ممارسة اقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد، لمواجهة اي احداث تؤدي الى زعزعة الامن والاستقرار في البلاد والمنطقة، مهيبا بقادة ورجال القوات المسلحة الكويتية لمضاعفة الجهد والسهر للدفاع عن البلاد من أي مخاطر محتملة.
وبدوره، قام رئيس الاركان الخضر وقادة القطاعات العسكرية الحيوية في الجيش بتقديم شرح وافٍ عن الاحداث التي جرت أخيرا وتداعياتها على دولة الكويت والمملكة العربية السعودية، وتقديم رصد وتحليل للموقف، بالاضافة الى عرض شامل للتعامل مع مختلف السيناريوهات المحتملة، واستعراض جهود قطاعات الجيش البرية والبحرية والجوية.
كما تم أثناء اللقاء استعراض أوجه التعاون والتنسيق الوثيقين بين وزارتي الخارجية والدفاع، في رصد ومتابعة كل ما يهدد امن البلاد والمنطقة، تنفيذا لتوجيهات القيادة الحكيمة لصاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد، وسمو ولي العهد الامين الشيخ نواف الاحمد أدامهما الله ذخرا.

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا