فرح الهاشم


الهاشم تعتزم المنافسة بـ «اليوم الخامس» ... في «الكويت السينمائي 3»

فيما فرغت من تصوير فيلمها التسجيلي الطويل «اليوم الخامس»، بين كل من باريس وبيروت وبروكسل، قالت المخرجة الكويتية فرح الهاشم لـ«الراي» إنها تعتزم خوض المنافسة من خلال الفيلم في الدورة الثالثة لمهرجان الكويت السينمائي، المزمع انطلاقته في السابع والعشرين من شهر أكتوبر المقبل، في مكتبة الكويت الوطنية.
«اليوم الخامس»، هو عبارة عن بحث أكاديمي برؤية الهاشم، التي باتت تؤكد موهبتها بعد كل تجربة سينمائية لها، وتضع بصمتها السينمائية المختلفة عبر مجموعة من الأفلام التسجيلية القصيرة والروائية الطويلة التي قدمتها، مثل أفلام «ترويقة في بيروت» و«قصة مش مكتوبة» و«سبع ساعات» و«مارلين مونرو في نيويورك»، وغيرها من الأفلام التي عُرضت في دور السينما العربية والعالمية، وحاز بعضها جوائز عدة من مهرجانات دولية في أميركا وفرنسا ولبنان وإيطاليا والإسكندرية، وغيرها.
بالعودة إلى «اليوم الخامس»، فيتناول الفيلم عبر حوارات مختلفة وضمن أطر سينمائية مدروسة، علاقة السينما بانتحار بعض المخرجين، أمثال شانتال إكريمان وجان أوستاش وغيرهما، ممن جعلوا من السينما «دائرة حياة يصعب الخروج منها»، كما قال المخرج اللبناني الراحل مارون بغدادي.
تحاور المخرجة في هذا الفيلم مجموعة من السينمائيين من مخرجين وممثلين، إلى جانب مبدعين آخرين في فنون شتى، للوصول إلى إجابات ممكنة تشرح سر العلاقة بين الفنان وفنه وبين المبدع ووسيلة إبداعه.
كما يظهر في الفيلم ابن المخرج جان أوستاش ويدعى بوريس أوستاش، حيث يتحدث عن والده الذي قضى انتحاراً قبل سنوات طوال، إلى جانب مجموعة من المخرجين والفنانين، بينهم محمود حجيج وبرهان علوية والمخرجة البلجيكية ماريان لامبرت (صديقة المخرجة أكريمان) والتي سبق وقدمت فيلماً تسجيلياً عن حياتها. أيضاً، يتحدث في «اليوم الخامس» المخرج بهيج حجيج والنحات بسام كيريلوس والممثل فادي أبو سمرا وغيرهم، حيث روُوا بعض التفاصيل المهمة على مدى ساعة ونصف الساعة، هي مدة الفيلم.
يُذكر أن «اليوم الخامس» من إنتاج وإخراج ومونتاج وتصوير وكتابة وتمثيل فرح الهاشم، في حين تكفلّت الكاتبة والناقدة عواطف الزين بالإشراف العام على الفيلم.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا