عبدالله الرشيد


الرشيد «طاير من الفرحة»... فيروز «عيون القلب» ... ونادية مصطفى غنّت «في حب الكويت»

خلال الحفل الذي أقامته جمعية «أحباء مصر»

احتفاءً بالأعياد الوطنية التي تشهدها الكويت في شهر فبراير الجاري، ومن باب الصداقة المتينة بين الشعبين الكويتي والمصري، أقامت جمعية «أحباب مصر» حفلها السنوي أول من أمس، على خشبة مسرح مكتبة البابطين، والذي تألقت من خلاله المطربة القديرة نادية مصطفى، بمعية ابنتها الفنانة فيروز أركان، والفنان عبدالله الرشيد، وبمصاحبة الفرقة الموسيقية بقيادة عازف القانون مصطفى لطفي.
قدمت فقرات الحفل الإعلامية منار سليم، التي رحبت بفرسان الأمسية بكل عفوية وارتجال، كما تحدثت بلسان حال الشعبين الكويتي والمصري، مؤكدة على أواصر المحبة والألفة بينهما منذ قرون.
بعدها، أطلّ الفنان عبدالله الرشيد، الذي أدّى أغنية «طاير من الفرحة»، والتي كان قد أهداها الفنان راشد الماجد من قبله إلى الكويت. ثم قدم الرشيد «ميدلي» لباقة مختارة من الأغنيات المتنوعة، تبعها بأغنية «الليلة يا سمرة»، قبل أن يشدو بالأغنية الشهيرة «يا منيتي».
بعد ذلك، أطلّت الفنانة فيروز أركان لترحب بالجمهور، ثم استهلت وصلتها بعدد من الأغاني العاطفية والطربية، بدأتها بأغنية «عيون القلب» لنجاة الصغيرة، فأغنية «مرني» لعبدالكريم عبدالقادر. كما أطربت الجمهور برائعة العندليب الأسمر «أسمر يا سمراني»، في حين غنت فيروز أركان لفيروز رائعة «سألوني الناس»، لتختتم وصلتها بأغنية «اسأل روحك».
خلف الكواليس، وقبل صعودها خشبة المسرح، عبّرت المطربة القديرة نادية مصطفى في تصريح مقتضب لـ«الراي» عن حبها لأرض الكويت، كما أبدت تشوقها للقاء الجمهور الكويتي، خلال هذا الحفل الذي يواكب الاحتفالات الوطنية.
وتابعت:«شعوري الآن لا يوصف، لأنه ممزوج بين حبي للكويت، وخوفي من لقاء الجمهور في الحفل»، متمنية دوام الحب والألفة للشعبين الكويتي والمصري، وبأن تستمر الاحتفالات الوطنية لتكون ضمن المحتفين دوماً بأعياد الكويت.
ثم أطلّت مصطفى بكامل ألقها، حيث اعتلت خشبة المسرح بكل هدوء، لتنطلق عاصفة من التصفيق والهتاف من جانب المدرجات التي اشتعلت منذ الاستهلال.
مصطفى، افتتحت وصلتها بأغنيات مختارة ومحببة لدى جمهورها، مثل أغنية «أحلف بسماها» ومن بعدها «أنا قلبي دليلي». كما غنت موال «في حب الكويت»، لتستذكر أمجادها في الثمانينات مع أغنيتها الشهيرة «سلامات سلامات» حيث لاقت الأغنية تفاعلاً كبيراً جداً. أيضاً، قدمت نادية مصطفى أغنيتها الخليجية «في كل لغات العالم» تلتها بأغنية «الصلح خير»، وبعد ذلك تألقت بأغنية «سافرت»، في حين اختارت أن يكون مسك الختام برفقة ابنتها فيروز أركان عبر «دويتو» غنائي بعنوان «يا أغلى اسم في الوجود يا مصر».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا