نتائج إيجابية لرحلة سفينة «الكويت» للمواشي الأخيرة

تراجع صادرات الماشية الأسترالية إلى دول المنطقة

أظهرت احصائيات نشرها موقع «فارم ويكلي»، أنه هناك دراسة علمية يتم إجراؤها على 100 خروف كانت على متن سفينة «الكويت» للماشية التي غادرت ميناء «فريمانتل» الأسترالية، بعد منح إعفاء من قبل المنظم المستقل لأكثر من 33 ألف رأس في يونيو ليتم شحنها إلى الكويت.
وبيّن الموقع أن الدراسة تتبعت الإجهاد الحراري للأغنام على متنها، إذ لم تسجل الرحلة أي حالة وفاة للماشية بسبب الإجهاد الحراري.
من جهة أخرى، كشف الموقع عن استمرار تراجع صناعة اللحم والمواشي الحية في أستراليا خلال يونيو الماضي على أساس سنوي، بانخفاض بواقع 17 في المئة إلى نحو 581 ألف رأس.
وأوضح الموقع أن التراجع في هذه الصناعة شمل جميع أسواق منطقة الشرق الأوسط، بما فيها الكويت ودول الخليج، بالإضافة إلى ماليزيا، مبيناً أن بيانات العام الجاري خلال النصف الأول تكشف عن أكبر تراجع منذ 2003.

من جانبه، بيّن الرئيس التنفيذي لمجلس مصدري الماشية الحية في أستراليا، مارك هارفي سوتون، أنه بالنظر إلى الظروف الموسمية وما تشهده الأسواق، فإن هذا التراجع لا يعتبر سيئاً، رغم أنه لم يكن متوقعاً.
ورجح في الوقت ذاته عدم تراجع الطلب العالمي على الأغنام، خصوصاً أن الحديث هنا هو عن الأمن الغذائي لهذه البلدان، ومنوهاً بأن هذه الأرقام للصادرات لا تعكس الطلب العالمي.



قيود الشحن الجوي
ولفت سوتون إلى أن دول منطقة الشرق الأوسط تعاني من قيود تتعلق بالشحن الجوي، في وقت لم يتم نقل اللحوم المبردة والمجمدة بالقدر نفسه.
ومع ذلك، أوضح سوتون أن الأرقام تشير إلى مرونة الصناعة، وأنها تمثل خدمة أساسية مع استمرارها خلال الأشهر القليلة الماضية، رغم تفشي فيروس كورونا، مبيناً في الوقت ذاته أن الأرقام تأثرت أيضاً بسبب عدم قدرة طاقم البحارة على الإرساء والنزول أو التغيير في الموانئ حول العالم.

سلسلة التوريد
وأكد أن البحارة هم الأبطال المجهولون وسط أزمة هذا الوباء، والذين يساهمون في الحفاظ على استمرار سلاسل التوريد.
من ناحية أخرى، قال متحدث باسم شركة «RETWA» الذراع الأسترالية للمستورد الكويتي، «شركة المواشي»، أنه كان من المتوقع أن تنفد الأغنام من الكويت في المستقبل القريب، بسبب التأخير وانخفاض الشحنات التي حدثت في أستراليا هذا العام، وبسبب أمر قضائي وضع على سفينة المسيلة من قبل نشطاء في حقوق الحيوان في جنوب أفريقيا، ما أدى إلى تأخير شحنة تحمل 70 ألف خروف.
ووفقاً لشركة «RETWA»، تبدو النتائج إيجابية حتى الآن مع وجود نسبة صغيرة فقط من لهاث الأغنام خلال يوم واحد من السفر عبر مضيق هرمز، مع عدم وجود علامات على الإجهاد الحراري في فتحة التغذية.
وبحسب «فارم ويكلي»، من المتوقع تقديم تقرير كامل للهيئة المستقلة في هذا الشأن عند اكتماله، للمساعدة في اتخاذ القرار في شأن التجارة، من يوليو إلى سبتمبر، بحيث تم تنظيم فترة التوقف الموقت للتجارة.

 

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا