هل تطفئ «زجاجة السالمية» نار حرائق المركبات؟

مصدر أمني لـ «الراي»: «المباحث» تتحرى لكشف أسبابها وملابساتها

هل تطفئ «زجاجة السالمية» نار الأسئلة المتراكمة عن أسباب حرائق المركبات التي تتابعت على مدار 3 أشهر؟
فبعدما تعددت حرائق السيارات والباصات في الساحات العامة، كثّف المباحثيون تحرياتهم لإيجاد صلة الربط بين تلك القضايا، حتى أتى حريق السيارتين والباص قبل ثلاثة أيام في منطقة السالمية، ليفتح باباً بعدما تم العثور على زجاجة بنزين إلى جانب المركبات، قد يوصل إلى طريق ربط، وقد يفضي إلى أن كل ما حدث سابقاً كان قضاء وقدراً.
سلسلة الحرائق بدأت بتاريخ 29 مايو الماضي، حين احترقت 3 مركبات في جليب الشيوخ، تبعه حريق آخر بتاريخ 30 مايو أتى على 9 مركبات في السالمية. وبتاريخ 6 يونيو، احترقت 7 مركبات في منطقة الظهر، قبل أن تشتعل في 9 أغسطس الجاري 4 مركبات تابعة لبلدية الكويت أثناء توقفها في صبحان. وبتاريخ 14 أغسطس الجاري أيضاً، احترقت 4 سيارات في منطقة جليب الشيوخ، وآخرها بتاريخ 23 أغسطس حيث احترقت 3 سيارات في السالمية وكانت في الموقع زجاجة تحتوي على مادة سريعة الاشتعال.
وحول كل ما سبق قال مصدر أمني لـ«الراي» إن «الإدارة العامة للمباحث الجنائية تقوم بواجبها على أكمل وجه، وتتحرى عن كل تلك الحرائق لكشف أسبابها وملابساتها، ولا تزال التحريات جارية حول تلك القضايا التي أصبحت تتكرر بين الحين والآخر».
وأكّد المصدر أن «القضايا المطروحة على طاولة رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية محط اهتمام بالغ من قبل الجهات المختصة والتي يتم التنسيق معها في مثل تلك الحالات».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا