صلاح يتلقى تهنئة فاينالدوم بعد أحد هدفيه في مرمى أرسنال (أ ف ب)


صلاح يُسقط أرسنال... و«ليفا» يدمّر شالكه

فوز أول للامبارد... لعنة ركلات الجزاء تطارد «يونايتد»... و«سيتي» وتوتنهام في ضيافة بورنموث ونيوكاسل
  • 25 أغسطس 2019 12:00 ص
  •  22

لندن - أ ف ب - قاد النجم المصري محمد صلاح فريقه ليفربول الى التحليق منفردا بقمّة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بعدما سجل هدفين في الفوز على شريكه السابق في الصدارة وضيفه أرسنال 3-1 على ملعب «أنفيلد»، أمس، في أقوى مباريات المرحلة الثالثة.
وسجل صلاح هدفيه في الدقيقتين 49 من ركلة جزاء و59 رافعا رصيده الى 3 اهداف في الموسم الجديد، بعدما افتتح المدافع الكاميروني جويل ماتيب التسجيل بكرة رأسية (41) فيما رد ارسنال عبر الأوروغوياني لوكاس توريرا (85).
ورفع الـ«ريدز» رصيده الى 9 نقاط، بعدما حقق الفوز الثالث تواليا، فيما تجمد رصيد «المدفعجية» عند 6 نقاط في المركز الثاني، بعد تعرضه للخسارة الأولى.
من ناحيته، حقق تشلسي أول فوز له في مباراة رسمية بقيادة مدربه الجديد ونجمه السابق فرانك لامبارد، بتغلبه على مضيفه نوريتش سيتي 3-2.
وجاء فوز النادي اللندني بفضل لاعبين تخرجا من أكاديميته هما تامي أبراهام (21 عاما) الذي سجل الهدفين الأول والثالث (3 و68)، ومايسون ماونت (20 عاما) مسجل الثاني (17)، بينما جاء هدفا نوريتش عبر تود كانتويل (6) والفنلندي تيمو بوكي (31)، رافعا رصيده الى 5 أهداف لينفرد بصدارة ترتيب هدافي الدوري.
وكان الـ«بلوز» استهل الموسم بسقوطه المذلّ أمام مانشستر يونايتد برباعية نظيفة، والتعادل على ملعبه أمام ليستر سيتي 1-1.
في المقابل، تعرض مانشستر يونايتد الى خسارة مباغتة على أرضه أمام كريستال بالاس 1-2، بعدما طاردته لعنة ركلات الجزاء.
تقدم بالاس عبر الغاني جوردان آيو (32)، وادرك «يونايتد» التعادل بواسطة الويلزي دانيال جيمس قبل دقيقة واحدة على النهاية، ثم وجه الهولندي باتريك فان أنهولت الضربة القاضية مسجلا هدف الفوز للضيوف (90+3).
وشهدت المباراة إهدار مهاجم «يونايتد» ماركوس راشفورد ركلة جزاء (70)، وهي الثانية تواليا التي يهدره الفريق، بعدما أضاع الفرنسي بول بوغبا ركلة مماثلة في التعادل مع وولفرهامبتون 1-1 في الجولة الثانية.
وخسر اتفورد امام وست هام 1-3، وبرايتون امام ساوثمبتون بهدفين نظيفين وشيفيلد يونايتد امام ليستر سيتي 1-2.
وفي افتتاح المرحلة، اول من امس، حقق أستون فيلا فوزه الأول في الدوري الممتاز منذ فبراير 2016، وجاء على حساب ضيفه إيفرتون بهدفين نظيفين.
ويدين أستون فيلا بحسمه المباراة الـ203 من أكثر عدد مواجهات بين فريقين في تاريخ الـ«بريمير ليغ» في فئاته كافة (74 فوزا لأستون فيلا مقابل 76 لإيفرتون، بحسب موقع «أوبتا» للاحصاءات)، الى البرازيلي ويسلي موارييس (21) والبديل الهولندي أنور الغازي (5+90) اللذين سجلا هدفي المباراة.
وفي المقابل، مُنِي إيفرتون بهزيمته الأولى للموسم الجديد.
وفي ختام المرحلة، اليوم، يحلّ مانشستر سيتي ضيفا على بورنموث، حيث يسعى الأول للعودة الى سكة الانتصارات، بعد سقوطه في فخ التعادل على ارضه مع توتنهام 2-2 في الجولة الثانية.
بدوره، يحلّ توتنهام ضيفا ثقيلا على نيوكاسل «الجريح»، الذي تعرض لخسارتين تواليا.
وفي مباراة ثالثة، يلعب وولفرهامبتون مع بيرنلي.

ألمانيا
أخذ مهاجم بايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني في المواسم السبعة الماضية، البولندي روبرت ليفاندوفسكي، على عاتقه مهمة تسجيل اهداف فريقه كافة في الموسم الجديد، بعدما أحرز ثلاثية «هاتريك» في مرمى المضيف شالكه، ليقوده الى فوز اول هذا الموسم، في المرحلة الثانية، امس.
وجاءت اهداف «ليفا» في الدقائق 20 من ركلة جزاء و50 و75، ليرفع رصيده الى 5 اهداف، بعدما سجل هدفي الفريق البافاري في التعادل مع هرتا برلين 2-2 في الجولة الأولى، ليتصدر ترتيب الهدافين.
وشهدت المباراة مشاركة لاعبي بايرن الجديدين البرازيلي فيليبي كوتينيو والكرواتي إيفان بيريسيتش، خلال الشوط الثاني.
وفي بقية المباريات، فاز هوفنهايم على فيردر بريمن 3-2، وخسر ماينتس امام بوروسيا مونشنغلادباخ وبادربورن من فرايبورغ وفورتونا دوسلدورف على يد باير ليفركوزن بنتيجة واحدة 1-3، فيما تعادل اوغسبورغ مع يونيون برلين 1-1.وكان بوروسيا دورتموند، قلب الطاولة على مضيفه كولن، العائد الى الأضواء، وحوّل تخلفه الى فوز 3-1 في افتتاح المرحلة، اول من امس.
ورفع فريق المدرب السويسري لوسيان فافر، رصيده الى 6 نقاط، بعدما استهل الموسم بفوز كبير على أوغسبورغ 5-1 في مباراة كان الأخير أيضا السباق الى التسجيل، قبل أن يقلب دورتموند الأمور لصالحه.
وبعدما افتتح كولن التسجيل عبر دومينيك دراكسلر (29)، رد دورتموند بثلاثية بواسطة الإنكليزي جايدون سانشو (70) وأشرف حكيمي (86) والإسباني باكو ألكاسير (4+90).
وأصبح سانشو بعمر الـ19 عاما و151 يوما، أصغر لاعب في تاريخ الـ«بوندسليغا» يصل الى 15 هدفا، متفوقا على إنجاز هورشت كوبل عام 1967 بفارق 34 يوما، بحسب موقع «أوبتا» للاحصاءات.

 

مستندات لها علاقة

الصور

  • شارك


اقرأ أيضا