على خطى ووهان تسير طهران.. «كورونا» تفرض الإغلاق والتعقيم

أعلن رئيس مجلس بلدية العاصمة الإيرانية طهران، محسن هاشمي، أنه سيتم فرض حجر صحي على مدينة طهران في حال ارتفاع عدد المصابين فيها بفيروس «كورونا».
ومصير طهران قد يشبه مصير ووهان الصينية في حال ارتفاع عدد المصابين فيها بعد تضارب الأنباء.
وبدأت اليوم الأحد، السلطات الإيرانية بتعقيم قطارات الأنفاق في مدينة أصفهان، تخوفا من انتقال فيروس «كورونا» إلى هذه المدينة، التي لم يعلن فيها حتى الآن تسجيل أي إصابة.
كذلك أعلن مدير المتاحف الإيرانية إغلاق جميع المتاحف في 9 مدن بما فيها العاصمة طهران تخوفا من تفشي فيروس «كورونا».
وبالتزامن مع ارتفاع عدد ضحايا فيروس «كورونا» في إيران، حيث توفي حتى الآن 6 أشخاص وتم تسجيل نحو 30 إصابة، قررت السلطات الإيرانية إغلاق كل الجامعات والكليات في عدد من محافظات البلاد.
ومن المقرر أن يعقد البرلمان الايراني اجتماعا مغلقا يوم غد الاثنين بحضور وزير الصحة سعيد نمكي لبحث انتشار فيروس كورونا في البلاد.
وقد كانت مدينة ووهان في الصين أول بؤرة انتشر فيها فيروس «كورونا» قبل أن تنتقل العدوى إلى مناطق أخرى في الصين ومن ثم إلى عشرات الدول الأخرى، حاصدا يوميا مزيدا من الأرواح.
ورغم فرض السلطات الصينية الحجر الصحي على سكان مدينة ووهان التي تحولت إلى مدينة أشباح بشوارعها الفارغة، لم يحد ذلك من ارتفاع عدد المصابين وحالات الوفاة فيها.

وكانت إيران قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الأحد، وفاة ثلاثة مرضى جراء فيروس كورونا من بين 15 شخصاً ثبُتت إصابتهم بالفيروس مؤخراً.
ونقل التلفزيون الرسمي عن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جاهانبور قوله إن هذه الأعداد ترفع عدد الوفيات جراء فيروس كوفيد-19 إلى 8 أشخاص من أصل 43 مصاباً.
وإيران هي حتى اليوم الدولة التي سُجل فيها أكبر عدد وفيات جراء الوباء بعد الصين.
وكان رئيس جامعة العلوم الطبية في إقليم مازاندران الإيراني قال في وقت سابق إن بلاده أكدت اليوم  حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا بما يرفع عدد الوفيات في الجمهورية الإسلامية إلى سبعة.
ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن عباس موسوي قوله «إيراني سافر من طهران إلى تنكابن توفي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا».

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا