لاعبو مانشستر يونايتد يحتفلون بأحد أهدافهم الخمسة في المباراة أمام بورنموث (أ ف ب)


«ريال» يبحث عن خطوة إضافية نحو اللقب ... و«رحيل ميسي» يُخيّم على برشلونة

«يونايتد» يطرق باب «الأبطال»... ليفربول مُطالب بـ «ردة فعل»... و«سيتي» ضيفٌ ثقيلٌ على ساوثمبتون
  • 05 يوليه 2020 12:00 ص
  •  21

عواصم - أ ف ب - يأمل ريال مدريد المتصدر (74 نقطة)، في المضي قدما نحو التتويج بلقب الدوري الإسباني لكرة القدم، للمرة الأولى منذ العام 2017، عندما يستضيف أتلتيك بلباو (48)، فيما يحلّ برشلونة الثاني (70) ضيفاً على فياريال الخامس (54) في مباراة صعبة قد يدخلها متأخراً بسبع نقاط عن غريمه الذي يخوض لقاءه قبله بثماني ساعات، اليوم.
في المباراة الأولى، يسعى «الملكي» الى مواصلة النتائج المثالية التي حققها، في الآونة الأخيرة، وتحقيق الفوز السابع توالياً منذ استئناف الدوري، بعد تعليقه لأشهر بسبب فيروس «كورونا».
وحدَّد مدرب «ريال»، الفرنسي زين الدين زيدان، موقف لاعبه البلجيكي إيدن هازار من مواجهة «بلباو»، وقال في مؤتمر صحافي، أمس: «هازار يشعر بانزعاج، ولا نريد المخاطرة به. تعرض لضربة قوية أمام إسبانيول، وغاب لثلاثة أو أربعة أيام. لكن نأمل أن يتعافى سريعاً».
وأضاف: «هي ضربة قوية، ونحن نعرف ذلك، لا يوجد شيء آخر، إنها مسألة أيام. حين يُصاب اللاعبون نحاول أن نكون معهم لنساعدهم، وهازار، يريد أن يلعب طالما بخير، ولا أعتقد أنه يخشى اللعب».
وفي الثانية، يُخيم مستقبل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، مع برشلونة، على مباراته مع «الغواصات»، بُعيد تقارير صحافية عن رغبة أفضل لاعب في العالم 6 مرات، الرحيل عن فريقه، في صيف العام المقبل.
لكن المدرب كيكي سيتيين، رفض التكهن بمصير ميسي، خلال مؤتمر صحافي، أمس، وقال: «لن أتكهن بهذا الشأن لأنني لم أسمع شيئاً»، مشدّداً على ان ميسي «لم يقل شيئاً» يمكن ان يتم تفسيره على أنه رغبة بالرحيل عن الفريق الذي حقق 3 انتصارات و3 تعادلات في آخر 6 مباريات.
ورأى بأن التقارير بشأن ميسي «تكهنات لن أدخل فيها. هذه مهنتكم (في إشارة الى الصحافيين). أنا أناقش ما يجدر مناقشته، لا أكثر».
على صعيد آخر، تطرّق سيتيين الى مسألة الدور المتراجع للفرنسي أنطوان غريزمان، لا سيما في المباراة الأخيرة ضد أتلتيكو مدريد (2-2)، حين أشركه في الدقيقة الأخيرة.
وأوضح: «هو (غريزمان) محترف كبير قادر على فهم هذا الوضع لأنه اختبره سابقا. هو انسان استثنائي. لن يؤثر هذا الأمر عليه لأنه إيجابي دائماً. يمكننا ان نعتمد عليه بنسبة 100 في المئة».
وفي مباراتين أخريين اليوم أيضاً، يلتقي إسبانيول مع ليغانيس، وأوساسونا مع خيتافي.
وكان ألفارو موراتا قاد أتلتيكو مدريد الى الفوز على ضيفه ريال مايوركا بثلاثية، الجمعة، في افتتاح المرحلة.
وسجّل موراتا ثنائية (29 من ركلة جزاء و45+4)، واضاف كوكي الهدف الثالث (80).
وبذلك، واصل «أتلتيكو» مسيرته الخالية من الهزائم في «لاليغا» للمباراة الـ12 تواليا، ليحصّن المركز الثالث بـ62 نقطة، في حين تعقّدت مهمة مايوركا في البقاء بعدما تجمد رصيده عند 29.

إنكلترا
سيكون ليفربول (86 نقطة)، المتوّج باللقب للمرة الاولى في ثلاثة عقود، مطالبا بإظهار «ردة فعل»، عندما يستضيف استون فيلا (27) المُهدّد بالهبوط، اليوم، في المرحلة الـ33 من الدوري الإنكليزي.
وكان الـ«ريدز» مُنِي بخسارة مروّعة أمام مضيفه مانشستر سيتي الثاني، برباعية، في ختام المرحلة السابقة، بعدما اصطف لاعبو المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا، بممرّ شرفي، تكريماً للاعبي البطل.
وقال مدرب «الحمر» الألماني يورغن كلوب: «مانشستر سيتي فريق مذهل. لقد تابعت موسمهم، لم يلعبوا مباراة سيئة»، لكنه رفض في الوقت عينه اعتبار أن ليفربول كان يعيش نشوة حسم اللقب لصالحه.
من جهته، قال غوارديولا: «لقد فزنا على الأبطال، فريق استثنائي»، معلّقا على الحديث عن ان ليفربول كان لا يزال في ذهنية الاحتفال بالفوز، بالقول: «لقد شربوا كميات كبيرة من الجعة هذا الأسبوع، لكنهم وصلوا الى هنا ودمهم نظيف. لذا، أعطي فريقي الكثير من التقدير».
وسيحلّ مانشستر سيتي (66 نقطة)، اليوم، ضيفا ثقيلا على ساوثمبتون (40).
وفي مباراتين أخريين، اليوم أيضاً، يلتقي بيرنلي مع شيفيلد يونايتد، ونيوكاسل يونايتد مع وست هام يونايتد.
وكان مانشستر يونايتد تابع نتائجه المثالية في الفترة الأخيرة، وحقق فوزاً صريحاً على ضيفه بورنموث المُهدّد بالهبوط 5-1، أمس، في المرحلة نفسها.
ورفع «يونايتد» رصيده الى 55 نقطة، ليطرق باب التأهل الى دوري أبطال أوروبا، فيما تعقّد موقف بورنموث في البقاء، بعدما تجمد رصيده عند 27 نقطة في المركز قبل الأخير.
وتناوب على تسجيل خماسية «الشياطين الحمر»، ماسون غرينوود (29 و54)، ماركوس راشفورد (35 من ركلة جزاء)، الفرنسي أنتوني مارسيال (47) والبرتغالي برونو فرناديز (59)، فيما سجّل لبورنموث، جونيور ستانيسلاس (16) والنروجي يوشوا كينغ (49 من ركلة جزاء).
أما ليستر سيتي بطل 2016، فقد استعاد توازنه، وضرب مضيفه كريستال بالاس بثلاثية نظيفة، بينها ثنائية لمهاجمه جيمي فاردي (77 و90+4)، رافعا رصيده الى 21 هدفا في صدارة الهدافين، فيما أضاف الهدف الثالث النيجيري كيليتشي إيهياناتشو (49).
ورفع ليستر سيتي رصيده الى 58 نقطة معزّزا موقعه في المركز الثالث المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، فيما بقي كريستال بالاس على 42 نقطة.
وفي مباراة ثالثة، عمّق برايتون جراح مضيفه نوريتش سيتي المُهدّد بالهبوط، بفوزه عليه بهدف حمل توقيع البلجيكي لياندرو تروسارد (25)، ليرفع الفائز رصيده الى 36 مقابل 21 نقطة للخاسر الذي يقبع في المركز الأخير.

مستندات لها علاقة

الصور

  • شارك


اقرأ أيضا