«تاب بيمنتس» شريك إستراتيجي لـ «كويت جديدة»

التغيرات المالية تتطلب الاعتماد أكثر على الرقمنة
  • 14 ديسمبر 2019 11:28 م

أعلنت شركة «تاب بيمنتس» مساهمتها بدور الشريك الإستراتيجي للمدفوعات المالية بمؤتمر قمة الكويت الجديدة 2035 تحت رعاية الشيخ صباح الخالد الصباح، وهي فعالية تساند برنامج الكويت الجديدة لتحقيق رؤية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح.
ويتم من خلال برنامج الكويت الجديدة تقييم 7 ركائز تحت مؤشرات عالمية رئيسية ومؤشرات فرعية إضافية، تهدف الكويت إلى الحصول على مركز ضمن أفضل 35 في المئة من البلدان بحلول عام 2035.
وفي هذا الخصوص، ذكرت «تاب بيمنتس» أن برنامج الكويت الجديدة 2035 هو برنامج خطة التنمية الوطنية، منبثقة عن تصور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لرؤية الكويت بحلول عام 2035، مشيرة إلى أنه يجرى العمل في الوقت الحاضر على حشد كل الجهود لإنجاز أهداف خطة التنمية الوطنية عبر 7 ركائز أساسية تستهدف تحول الكويت إلى مركز إقليمي رائد مالياً وتجارياً وثقافياً ومؤسسياً، وذلك بحلول عام 2035.
وأكدت «تاب بيمنتس» أن مشاركتها كشريك استراتيجي للمدفوعات المالية تعكس حرصها على المشاركة والدعم بأربع ركائز مباشرة، و3 غير مباشرة، ابتداءً بتعاون رأسمال بشري إبداعي وشبابي، وبمشاركة بنية تحتية ملائمة تساند في تحويل العمليات المالية بشكل رقمي، مبينة أن ذلك له دور مباشر بدعم وتطوير اقتصاد متنوع مستدام بشكل حضاري ورقمي يربط فيها اقتصاد الكويت بشكل إقليمي ومحلي في مجال التجارة والذي يحقق مكانة دولية مميزة للكويت.
وأضافت «تاب بيمنتس» أن زيادة التعاون بين القطاعين العام والخاص تسرع الوصول إلى تحقيق رؤية الكويت الجديدة 2035، موضحة أن لدى مؤسسات الكويت المختلفة القدرة على تعزيز التنمية المحلية، وأن المطلوب إتاحة المجال لتعاون أوسع بين القطاعين.
ولفتت «تاب بيمنتس» إلى التطورات المتصاعدة التي حصلت الفترة الماضية بقطاع التكنولوجيا المالية، مبينة أن هذه التطورات تتطلب تغيير نموذج الأعمال التقليدي لصالح الاعتماد أكثر على الخدمات الرقمية التي باتت لغة أكثر رواجاً بين الشركات الكبرى.
وشددت «تاب بيمنتس» على أنها تسعى باستمرار إلى مواكبة التطورات الرقمية وتطويعها لصالح العمل المالي، مشيرة إلى أن التكنولوجيا المالية أصبحت الآن أحد محفزات الاستثمار سواء الأجنبي أو المحلي.
ولفتت «تاب بيمنتس» إلى أن الكويت في حاجة لعقد قمم باستمرار على غرار قمة كويت جديدة، مفيدة بأن مثل هذه الفعاليات تضع الجميع أمام مسؤولياته، وتضع تصوراً واضحاً لصياغة العلاقة المطلوبة بين القطاعين الخاص والعام.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا