بوتين أثناء المقابلة مع محطات «روسيا اليوم» و«سكاي نيوز عربية» و«العربية»


بوتين: أزور السعودية والإمارات لضبط الساعة على توقيت واحد

«قواتنا ستغادر سورية بطلب من حكومة شرعية جديدة»
  • 13 أكتوبر 2019 12:00 ص
  •  26

  • الرئيس الروسي:  تربطني علاقات جيّدة  بخادم الحرمين وولي عهده

موسكو - وكالات - أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده «تعتبر السعودية دولة صديقة وتعتزم تطوير العلاقات» معها، لافتاً إلى أن زيارته المزمعة لكل من الرياض وأبوظبي «لضبط الساعة على توقيت واحد».
وقال، في مقابلة مع محطات «روسيا اليوم» و«سكاي نيوز عربية» و«العربية» عشية زيارته للرياض وأبوظبي، إن روسيا «تعتبر المملكة العربية السعودية، دولة صديقة وتعتزم تطوير العلاقات مع هذا اللاعب الرئيسي في سوق الطاقة العالمي... نحن نعتبر المملكة دولة صديقة، لديّ علاقات جيدة مع كل من الملك وولي العهد، علاقاتنا تتطور في جميع الاتجاهات تقريباً».
وأضاف، بأن المملكة «بحكم قدراتها وحجم أنشطتها في قطاع الطاقة»، لها تأثير على سوق الطاقة العالمي برمته وعلى قطاع الطاقة العالمي بشكل عام.
وتابع «لذلك، بالنسبة لنا، فإن التفاعل مع السعودية والملك وولي العهد مهم للغاية، وسنستمر في تطوير هذه العلاقات».
ولفت إلى أنه «وبغض النظر عمن يقف وراء الهجوم على المنشآت النفطية في السعودية، فإن روسيا تدين هذا النوع من الأعمال»، وأنه «لن تحطم الهجمات على الناقلات التعاون بين روسيا والدول العربية».
وأضاف «إذا اعتقد شخص ما أن أعمالاً، مثل الاستيلاء على الناقلات، والهجمات على البنية التحتية النفطية، ستؤثر بطريقة أو بأخرى على تعاون روسيا وأصدقائنا العرب - المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة - أو ستدمر بطريقة أو بأخرى تعاوننا في اتجاه (اتفاق) أوبك بلس، فهو مخطئ».
ورداً على سؤال هل موسكو ستعاقب طهران إذا اثبت تورطها في الهجمات على المنشآت النفطية السعودية، أجاب بوتين «لقد قلت للتو، وأريد أن أكرر: بغض النظر عمن يقف وراء الحادث فإننا ندين هذا النوع من الأعمال، هذا هو بالضبط ما قلته، لا يمكن أن يكون هناك تفسير مزدوج».
ودعا السعودية والإمارات إلى إقامة حوار مباشر مع جارتهما إيران لحل المشاكل العالقة بينهم.
وقال إن «الحوار ضروري بين الطرفين لفهم دقائق الأمور وخفاياها والقضايا الإشكالية»، مشدداً على أن «الطرفين صاحبي العلاقة هما وحدهما فقط القادران على حل خلافاتهما».
وأكد أن «لدى روسيا علاقات جيدة مع إيران والأصدقاء العرب وستبذل قصارى جهدها لخلق الظروف اللازمة لديناميكية إيجابية في هذا الاتجاه».
وأشاد بدور السعودية كلاعب دولي على المستويين السياسي والاقتصادي وكذلك بالدور«المهم» الذي تلعبه الإمارات في حل الأزمات في المنطقة.
وشدد على أن زيارته السعودية والإمارات تأتي لضبط الساعة على توقيت واحد، في اتجاهات وقضايا مختلفة.
وفي الشأن السوري، أكد أنه «يجب تحرير أراضي سورية من الوجود العسكري الأجنبي، ويجب استعادة وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية بالكامل».
وأضاف أن «أي طرف يوجد بشكل غير مشروع على أرض أي دولة، وفي هذا السياق سورية، عليه أن يغادرها. هذا ينطبق على كل الدول».
وتابع أن «القوات الروسية في سورية مستعدة أيضا لمغادرتها بمجرد أن تقول حكومة سورية شرعية جديدة لموسكو إنها لم تعد بحاجة لمساعدتها»، موضحا أن هذه القضية تناقش حاليا مع جميع شركاء روسيا بما فيهم تركيا وايران.
وخلال المقابلة، قال بوتين ان حلف شمال الأطلسي «كان ولا يزال يحاول خداع موسكو، ويعمل شيئا فشيئا على الاقتراب من حدودها»، مشيرا إلى أن الجيش الروسي يمتلك أسلحة مميزة للدفاع عن البلاد.
وأفاد: «سنعمل على تصنيع أنظمة هجومية تكون بالطبع قادرة على التغلب على أي نظام دفاع صاروخي... لقد نجحنا في ذلك، والآن أصبح الأمر واضحا بالفعل... يعمل نظام الدفاع الصاروخي ضد الصواريخ البالستية، أي الصواريخ التي تحلق في المسار البالستي ونحن بالإضافة إلى تحسيننا هذه الصواريخ عدة مرات، صنعنا أسلحة أخرى لا يملكها أحد في العالم».
ورد بوتين ممازحا على سؤال، حول إمكانية أن تتغير علاقة واشنطن بموسكو في حال إعادة انتخاب ترامب، قائلاً للإعلامي سلام مسافر:«عفوا، أنت تعمل في قناة روسيا اليوم، صحيح؟ بفضل أشخاص مثلكم، سيتم اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات، لأنك افترضت الآن إعادة انتخاب ترامب. سيقولون: ها، هذا عنصر من عناصر التدخل الروسي في الحملة الانتخابية».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا