البورصة... تركيز على الأسهم «الشعبية»

وتيرة تداول متواضعة بأولى الجلسات بعد العُطلة

استهلت البورصة تعاملات أولى جلساتها بعد عُطلة عيد الأضحى المبارك بوتيرة تداول متواضعة اقتصرت على دفاع المحافظ والصناديق الاستثمارية عن مراكزها ومعدلات التكلفة السعرية لاسيما في الأسهم التشغيلية القيادية التي تمثل الوجهة الرئيسية للسيولة.
وجاء أداء المؤaشرات العامة بنهاية تداولات أمس متماسكاً وسط هدوء في تدفق السيولة، إذ بدأت الجلسة بكثافة في الشراء على الأسهم الثقيلة والمتوسطة أعقبها هدوء استمر حتى إقفالات البورصة.
ويُتوقع أن تكون جلسة اليوم شبيهة بالأمس على أن تكون صورة التعاملات أكثر وضوحاً مع عودة كبار اللاعبين.
وبالرغم من هدوء التعاملات أمس، إلا أن القيمة السوقية للبورصة حققت مكاسب مقبولة بلغت نحو 100 مليون دينار، في الوقت الذي قامت فيها محافظ استثمارية فردية ومملوكة لشركات بعمليات شراء وتداول نشط على أسهم صغيرة ومتوسطة كبديل للسلع القيادية.
وشهدت وتيرة التداول خلال فترة ما قبل العيد موجة من الضغط قادتها تلك المحافظ على أسهم تشغيلية لتجميع أكبر قدر منها في ظل كثافة شرائية واضحة غلبت على المسار العام للسوق، وذلك بوقود جيد يتمثل في الأنباء الإيجابية التي تتعلق بخطط هيكلة وتخارجات إلى جانب نتائج أعمال النصف الأول.
وبعد التصحيح الذي خضعت له السلع المستفيدة من موجات النشاط السابقة أصبح التوجه أكثر وضوحاً نحو أسهم الشركات ذات نماذج الأعمال المستقرة والواضحة، بعيداً عن الشركات التي تعاني إشكاليات مالية وغيرها من العوامل.
وتقف شريحة من الأسهم الرائجة عند مستويات مقاومة بسيطة وفي حال تجاوز تلك الحدود، فإن مسار وحجم السيولة المتداولة عليها سيتغير كثيراً.
ويظهر من خلال التعاملات زيادة ملحوظة بكميات التداول على تلك المستويات السعرية (المقاومة) ما يُشير بحسب محللين إلى أن تلك الأسهم قد تكون جاهزة لتجاوز تلك المستويات حال زيادة معدلات الشراء بمزيد من النشاط خلال الأيام المقبلة، لاسيما التي تقف عند مستويات مقاومات نسبية.
وأنهت البورصة تعاملاتها على ارتفاع المؤشر العام 17.9 نقطة ليبلغ مستوى 6122 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.29 في المئة.
وبلغت كميات تداولات المؤشر 137.7 مليون سهم تمت من خلال 5831 صفقة نقدية بقيمة 24.3 مليون دينار.
وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 6.7 نقطة ليصل إلى مستوى 4903 نقطة بنسبة 0.14 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 130.7 مليون سهم تمت عبر 3299 صفقة نقدية بقيمة 5.3 مليون دينار.
وارتفع مؤشر السوق الأول 23.4 نقطة ليصل إلى مستوى 6742 نقطة بنسبة 0.35 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 43 مليون سهم تمت عبر 2532 صفقة بقيمة 19 مليون دينار.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا