سعود المخلد يتلقى التعازي بوفاة والده (تصوير نايف العقلة)


الكويت ودّعت... «مخلد القادسية»

مقبرة الصليبخات غصّت بالشخصيات السياسية والاجتماعية والرياضية

احتضن ثرى الكويت ابنها البار والهامة الرياضية الكبرى، الرئيس الأسبق للاتحاد الكويتي لكرة القدم ونادي القادسية، عبدالعزيز المخلد الذي انتقل الى ذمة الله تعالى، مساء الأربعاء.
وغصّت مقبرة الصليبخات بشخصيات سياسية وعسكرية ورياضية واجتماعية جاءت لتوديع الراحل الكبير الذي أحبه كل من عرفه وللصلاة على روحه الطاهرة وتقديم واجب العزاء لأسرته وذويه.
وقدم رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم تعازيه لعائلة المخلد بوفاة الرمز الرياضي الكبير الذي كان بحق نموذجاً يحتذى به في الأخلاق، ومثالاً رائعاً في العطاء الوطني، سائلاً الله جلت قدرته أن يرحمه ويحشره مع الصالحين وأن يلهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان.
من جهته، نعى وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري الفقيد، قائلا: «إن الأسرة الرياضية الكويتية فقدت أحد روادها وقاماتها ممن نهضوا بكرة القدم خاصة والرياضة عامة في البلاد».
وأضاف: «لعب الراحل دوراً كبيراً أثناء توليه رئاسة اتحاد كرة القدم ونادي القادسية في تحقيق الانجازات، ما انعكس على استمرارية تطوّر الكرة الكويتية وانطلاقها نحو آفاق أوسع».
كما نعى المدير العام للهيئة العامة للرياضة، الدكتور حمود فليطح، الفقيد.
وقال إن المخلد تولى عددا من المناصب في القادسية، وبرحيله فقدت الرياضة قيمة كبيرة في المجال، إذ قدّم الكثير على الأصعدة كافة سواء من الناحيتين الإدارية أو الفنية.
ودعا فليطح والمنتسبون إلى «الهيئة» المولى عزّ وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه والأسرة الرياضية الصبر والسلوان.
بدوره، قال رئيس الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع البدون، العم صالح الفضالة، إن الكويت فقدت أحد رجالها الذين قدموا الكثير في المجال الرياضي والعسكري في الوقت نفسه، وترك بصمات واضحة.
وأضاف: «كان المخلد صاحب إنجازات في المحافل الدولية، وخير من مثّل الكويت في البطولات الخارجية».
من ناحيته، أعرب رئيس مجلس الأمة السابق، أحمد السعدو، عن حزنه لوفاة رفيق دربه في الرياضة وفي عمله في مجلس الأمة، «فقد كان مثالاً لرجل المبادئ الذي لا يحيد عن قول كلمة الحق».
وأضاف: «من الصعب الحديث عن المخلد في دقائق سريعة، حيث نحتاج إلى وقت أطول لشرح خصال هذا الرجل الذي فقدته الكويت والأسرة الرياضية، فقد كان قدوة للجميع رحمه الله».
أما رئيس اتحاد كرة القدم، الشيخ أحمد اليوسف، فرأى بأن الفقيد «يعتبر هرماً رياضياً كبيراً ساهم في الكثير من إنجازات اللعبة وله تاريخ مشرف فيها».
وأكمل: «لا نستطيع في الوقت الراهن إطلاق مسابقة أو جائزة باسم الراحل لأن الأمر يجب أن يدرس بعناية ودراية كافية من قبل مجلس الادارة بالنظر إلى المكانة الكبيرة التي يحظى بها، لكننا سنناقش الأمر في الاجتماع المقبل للمجلس».
كما طالب النائب السابق عبدالله المعيوف أعضاء مجلس الأمة «بتسمية منشأة رياضية باسم من فقدناهم خلال الفترة الماضية من رياضيين قدموا الكثير لوطنهم».
وتابع: «كان المخلد قدوة لنا عندما كنا لاعبين. هو مثال للرجال والالتزام والقوة وقد علّمنا هذه المبادئ كافة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا