علاج والدَيْ المتقاعد على نفقة وزارة الدفاع

أعلن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح، أن وزارة الدفاع وافقت على شمول والدَيْ المتقاعد (الأب والأم) للعلاج على نفقة الوزارة، تأييداً للاقتراح الذي قدمه النائب عسكر العنزي.
وقال النائب الأول في رده على الاقتراح، إن الوزارة تدرس أيضاً إمكانية اعادة النظر في شمول أقارب المتقاعد من الدرجة الأولى للعلاج على نفقة الوزارة، متى ما تهيأت الظروف المناسبة، مؤكداً أن «الدفاع» تولي الاهتمام بالعلاج لمنتسبيها من العسكريين ومدنيين ولأسرهم، سواء من كان على رأس عملهم أو المتقاعدون منهم، وإرسالهم للعلاج بالخارج على نفقة الوزارة، وهي تعمل ضمن لائحة واحدة مع وزارة الداخلية استناداً لنص المادة الثانية من القرار الوزاري رقم 1296 السنة 2012، بشأن لائحة علاج بالخارج للعاملين في وزارة الدفاع والمعدلة بالقرار الوزاري رقم 665 لسنة 2015، والقرار الوزاري رقم 700 لسنة 2017، والخاصة بالفئات المشمولة بالعلاج بالخارج.
ورأى الشيخ ناصر الصباح، أنه يتعذر على وزارة الدفاع الأخذ باقتراح العنزي بالمطلق بشمول أقارب المتقاعد من الدرجة الأولى، الذين تزيد أعمارهم على 21 سنة بالعلاج بالخارج، لأنهم ليسوا من الفئات المنصوص عليها ضمن المادة الثانية من القرار الوزاري، علماً بأن الوزارة وافقت على إرسال والديّ المتقاعد للعلاج بالخارج، وسيعاد النظر في مدى شمولهم بالعلاج بالخارج عندما تتهيأ الظروف المناسبة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا