جنان: ننسق مع مجلس الأمة لرفع الرقابة المسبقة عن «الأشغال»

«خفضنا القيمة الرمزية لقسائم مدينة المطلاع من 5 إلى 3 آلاف دينار»


  • قسائم «جنوب سعدالعبدالله» لن توزع بالطريقة النمطية حسب الاتفاقية بين الكويت وكوريا الجنوبية




  • إسماعيل الفيلكاوي: إجراءات احترازية لوقف السيول من خارج «صباح الأحمد»




  • بدر الوقيان: مؤشرات إيجابية لإنجاز الشركة الصينية عقود «المطلاع»



 

فيما شددت وزيرة الاشغال العامة وزيرة الدولة لشوؤن الاسكان جنان رمضان، على أن دعم سمو رئيس مجلس الوزراء للقضية الاسكانية غير محدود، أشارت إلى التنسيق مع مجلس الأمة لرفع الرقابة المسبقة عن «الاشغال» والابقاء على اللاحقة، بهدف مواكبة مشاريع المؤسسة العامة للرعاية السكنية، مبينة «ان من أهم القرارات التي تم اتخاذها أخيرا، قرار تخفيض القيمة الرمزية لقسائم مدينة المطلاع من 5 الى 3 آلاف دينار، حيث لامس هذا القرار أكثر من 28 ألف أسرة كويتية».
وقالت رمضان، في الحلقة النقاشية التي عقدت أول من أمس في ديوان «ناطر بيت» في منطقة مشرف، «إن مشروع مدينة جنوب سعدالعبدالله لن يتم توزيعه بالطريقة النمطية المتعارف عليها. فالاتفاقية بين حكومتي الكويت وكوريا الجنوبية التي وقعت في 2016 لتنفيذ المشروع انبثق عنها عقد تم توقيعه في مارس 2017 معني بأعمال التخطيط والتصميم ودراسة الجدوى الاقتصادية، وعقد آخر معني بالدراسة القانونية لإنشاء الشركة الكويتية الكورية، وهي التي ستكون معنية بالتعامل مع جميع البدائل السكنية وانماطها». وأوضحت «انه من الخطأ ربط عملية التوزيع بإزالة المعوقات في ارض المشروع، كونه مشروعا ذا صفة خاصة مرتبطا بالشراكة الكويتية - الكورية»، مشيرة إلى حرص الوزارة على تحديد قيمة القسائم بثمن رمزي، من خلال قرارات تصدر عن مجلس الوزراء تحدد القيمة لكل مشروع على حدة.
وبشأن مشروع مدينة المطلاع السكنية، قالت «العقود تحت مراقبة ومتابعة المؤسسة وقياداتها بشكل مباشر، حيث تم توقيع عقدي 243 و245 لخدمة المدينة مستقبلا، ففي يوليو الماضي تم طرح عقد يشمل 86 مبنى خدميا عاما، وسيطرح عقد آخر في الربع الاول من العام المقبل يشمل 100 مبنى عام بمختلف انواعها، وهناك تنسيق مستمر مع الجهات المعنية باستلام هذه المباني التي سيتم تشغيلها بشكل تدريجي حسب نسبة الاشغال في المدينة».
وفي ما يتعلق بسير العمل في الدائري 6.5، ذكرت ان «تقرير هيئة الطرق أوضح التزام المقاول بما تم الاتفاق عليه سابقا، حيث ان نسبة الانجاز بلغت 5.20 في المئة، أي بزيادة عن النسبة المطلوب انجازها شهريا وهي 5 في المئة. والأسبوع المقبل سيشهد دوران عجلة المشاريع المتأخرة بسبب الخلطة المحسنة الجديدة، وفي مقدمتها مشروع جنوب عبدالله المبارك السكني».
من جانبه، قال وكيل وزارة الاشغال اسماعيل الفيلكاوي إنه «تم تشكيل لجنة من مختلف الجهات الحكومية، مثل وزارات الدفاع والداخلية والاشغال والكهرباء والماء، والحرس الوطني وهيئة الطرق والنقل البري، لتقوم كل جهة بمسؤولياتها بالاضافة الى الاجراءات الاحترازية للتعامل مع السيول، مثل عمل بحيرات تجميعية لاستيعاب 1.6 مليون لتر مكعب، وسدود تصل لارتفاع 12 مترا من جهتي مدينة صباح الأحمد»، متوقعا «ان يتم الانتهاء من هذه الاعمال قبل نوفمبر المقبل».
بدوره، قال مدير المؤسسة العامة للرعاية السكنية بدر الوقيان «لدينا 4 عقود للبنى التحتية في المطلاع، والعقد الثاني منها هو محل التأخير وهو اكبر العقود كونه يتضمن 8 ضواحٍ أي 18519 قسيمة، وينتهي في نهاية اكتوبر الجاري، وكان مفترضا ان تسلم منه المرحلة الاولى في شهر ابريل الفائت بـ12 الفا و177 قسيمة، إلا ان المقاول لم يسلمها وحاول طلب تجزئتها، الا اننا في المؤسسة رفضنا طلبه وتمسكنا بالتعاقد المبرم بتسليمها كاملة حسب الاتفاق، وقمنا بإصدار انذار بسحب المشروع وباشرنا منذ ابريل الماضي توقيع غرامات التأخير».
وأشار الوقيان الى ان «الشركة المتعهدة بالعقد الثاني في المطلاع مملوكة بالكامل للحكومة الصينية، وقد حضر السفير الصيني لدى البلاد عددا من الاجتماعات داخل المؤسسة، كما قام الرئيس التنفيذي للشركة بزيارة البلاد ووقع تعهدا يلزمه ببرنامج زمني للمرحلة الاولى من مختلف الموارد، وانجازها في نهاية شهر فبراير 2020 القادم، وكذلك بالنسبة للمرحلة الثانية لـ6342 قسيمة تسلم في نهاية شهر يوليو 2020. ونحن بدورنا لا ننظر للتعهد فقط بل نقوم بدورنا بمتابعة الاعمال اسبوعيا وعمل التقارير الموقعية لسير الاعمال، ووجدنا منذ بداية شهر اكتوبر مؤشرات إيجابية لزيادة العمالة والمعدات والمواد الموردة للموقع وتطور النسبة بواقع 3.5 في المئة. أما بالنسبة للعقدين الآخرين لأربع ضواح، احدهما يتضمن 4999 قسيمة والآخر 4770، بمجموع 9777 قسيمة وموعدها التعاقدي للتسليم 16 مارس 2020».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا