ممثلو الكويت والسعودية والمغرب في ختام الملتقى (تصوير بسام زيدان)


رفع القيود على الإبداع لحماية الشباب من التطرف

ختام المنتدى العلمي للفنون والإعلام بتوصيات عدة

السيد عمر: رفع أوراق العمل والتوصيات الشبابية للمسؤولين للمساهمة بخلق شباب واعٍ ومثقف بمتطلبات ثورة المعلومات


أسرار الأنصاري: استطعنا خلق منصة تفاعلية رائعة جداً وتبادلنا الخبرات ونتمنى أن تفيد الجميع


 

فيما أوصى المنتدى العلمي للفنون والاعلام، بعقد جلسات حوارية مستمرة مع الشباب للتوصل إلى حالات توافقية لرفع القيود على الإبداع، شدد على ضرورة العمل على نشر الوعي والتذوق الفني بين الشباب الأمر الذي يحمي شبابنا من التطرف ويحمي المجتمعات من الإرهاب.
وأكد نائب المدير العام للهيئة العامة للشباب للشؤون الشبابية شفيق السيد عمر، في كلمة بختام أعمال المنتدى مساء أول من أمس، ان «أوراق العمل وتوصيات المنتدى، سيتم رفعها للمسؤولين، بما يساهم في خلق جيل شبابي واعٍ ومثقف قادر على مواجهة المستقبل والإلمام بمتطلبات ثورة المعلومات».
وقال السيد عمر «ان فعاليات المنتدى ارتكزت على التنوع وتوفير مناخ وتبادل الرؤى والأفكار، بهدف اكتشاف وإبراز الطاقات الشبابية الخلاقة».
وأشار الى ان «الكويت ترتكز على إرث اجتماعي وثقافي ورياضي وإعلامي متميز، وحركة مؤثرة ومتميزة بدأت من جهود المؤسسين الأوائل بفكر منفتح، أهلتها لتبوؤ موقع الريادة، واليوم شباب الكويت وبالتعاون مع أشقائهم العرب، يتابعون الطريق، ونحن في الهيئة العامة للشباب ندرك ان هذا يتطلب مزيداً من الانفتاح والتطوير والابداع، متكئين على حماس ورؤية الشباب وخبرة الرواد، لتوفير بيئة آمنة للوصول الي شباب شريك مبدع ومنتج».
بدورها، قالت المنسق العام للمنتدى اسرار الانصاري «عندما كلفت دولة الكويت ممثلة بالهيئة العامة للشباب بعمل منتدى اعلامي وفني، وجدنا أنفسنا أمام تحدّ كبير ومسؤولية اكبر، وما زلت اتذكر كيف كنا نجتمع وكيف كنا نخطط في اللجان، وكان السؤال الذي يراودنا دائما: ماذا نستطيع ان نقدم؟ وما المحتوى الذي سنقدمه للشباب العربي ليلامس طموحاته وتطلعاته؟ وفعلا كان تحدياً كبيراً، وها نحن اليوم في الختام نتمنى ان نكون وفقنا في تقديم شيء، يليق بتطلعاتكم واهتماماتكم، ويعكس اهتمام دولة الكويت بالفن والاعلام».
واضافت «استطعنا من خلال هذا المنتدى ان نخلق منصة تفاعلية رائعة جداً، تبادلنا من خلالها الخبرات، نتمنى ان تكون قد استطاعت ان تفيد الجميع».
وجاء في توصيات المنتدى في مجال الإعلام، إدراج المنهج الاعلامي في مراحل التأسيس المبكرة في التعليم، وتسليط الضوء على المبادرات والمواهب الشبابية الإعلامية من خلال المهرجانات والمنتديات الشابة والبرامج المتخصصة، وإنشاء المراكز الحواضن التي تدعم المواهب والصناعات الإبداعية وتتبنى افكار الشباب وتقديم دراسات وابحاث إعلامية وتوفير أفضل ممارسات العالمية، وعقد جلسات حوارية مستمرة مع الشباب للتوصل إلى حالات توافقية لرفع القيود على الإبداع على أن يكون الملتقى القائم بشكل تفاعلي وورش عمل والخروج في مشاريع جماعية لتطوير قدرات المشاركين، وعقد مهرجانات وملتقيات دورية فنية خليجية وعربية، لتبادل الخبرات وأفضل التخصصات، عبر جعل (مهرجان عدسة) متنقلاً بين دول الخليج، ودعم مؤسسات الدولة والقطاع الخاص للصناعات الإبداعية وتحفيزها، وتأهيل المراكز الشبابية والأكاديمية بعاملين متخصصين مع الشباب من أجل خلق بيئة ملائمة مثل أكاديمية الفنون والإعلام وتوفير الخامات والجهازيات والإحاطة بآخر التطورات الإعلامية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا