كيف تؤثر نبرة صوت الوالدين والمعلمين على المراهقين؟

دراسة بحثية

يواجه معظم الآباء والأمهات صعوبات في التوجيه والتعامل مع أبنائهم المراهقين، وهذا يجعلهم يلجأون في كثير من الأحيان إلى استخدام نبرة صوت أكثر حزما وصرامة عند التواصل مع فلذات أكبادهم وتوجيه الأوامر إليهم. لكن دراسة بحثية حديثة حذرت من أن هذا الأسلوب لا يؤتي الثمار المرجوة...

بالنسبة للأطفال الصغار، يكون لنبرة صوت الوالدين تأثيراً سريعاً في عواطفهم واستجاباتهم. لكن نتائج دراسة بحثية غير مسبوقة أجريت حديثاً لاحظت أن المراهقين يكونون أكثر عناداً وأقل استعداداً للاستجابة إذا أصدر إليهم والداهم أوامر أو توجيهات بنبرة صوت مفعمة بالتسلط والوعيد.
الدراسة الرائدة، التي أشرفت عليها الدكتورة نيتا وينشتاين من جامعة كارديف البريطانية، شارك فيها أكثر من 1000 مراهق تتراوح أعمارهم بين 14 و15 عاماً. وهذه هي أول دراسة تهدف إلى استكشاف الكيفية التي يستجيب بها الأبناء لنبرات الأصوات المختلفة عندما يتلقون تعليمات أو أوامر أو تحذيرات من أحد والديهم.
ووفقا لما نشرته دورية «علم النفس التطوري» (Developmental Psychology)، فإن عينة الدراسة شملت 486 مراهقا ذكراً و514 مراهقة في الفئة العمرية المستهدفة.
على نحو عشوائي، قام الباحثون بتقسيم أفراد عينة الدراسة إلى ثلاث مجموعات. وبعد ذلك، قاموا بتسميع كل مجموعة 30 رسالة صوتية متطابقة مسجلة بأصوات أمهات. وكانت كلمات الرسالة المسجلة متطابقة، لكن الأمهات ألقينها بثلاث نبرات صوتية متباينة كالتالي: نبرة آمرة متسلطة، ونبرة مشجعة على الاستقلالية، و نبرة محايدة.
وأوضحت الدكتورة وينشتاين إن المقصود بالنبرة المتسلطة هو أنها التي تكون مبطنة بالوعيد وتسعى إلى دفع المراهق دفعاً إلى فعل أشياء محددة، أما النبرة المشجعة على الاستقلالية فإنها توجه الأمر بلهجة ناصحة، في حين أن النبرة المحايدة تلقي الأمر بلا وعيد أو تشجيع.
وفي سياق الدراسة، كانت جميع الرسائل الصوتية عبارة عن تعليمات وأوامر محددة تركزت حول المدرسة أو الواجبات المدرسية، مثل: «عليك أن تقرأ هذا الدرس كاملا الليلة» أو «استيقظ فورا لتذهب إلى المدرسة»، أو «لا يمكنك التغيب عن المدرسة اليوم».
بعد أن استمع المراهقون إلى الرسائل الصوتية، تم تكليفهم بالإجابة عن اسئلة استقصائية حول شعورهم إذا كانت أمهاتهم قد أصدرت اليهم التعليمات والأوامر بكل واحدة من نبرات الصوت التي سمعوها.
وكشفت النتائج عن أن المراهقين الذين سمعوا صوت بنبرة متسلطة كانت انطباعاتهم سلبية إزاء التعليمات والأوامر. وعلى العكس من ذلك، جاءت الانطباعات إيجابية من جانب المراهقين إزاء الأوامر والتعليمات التي سمعوها بنبرة صوت مشجعة على الاستقلالية في اتخاذ القرار، وخصوصا بالمقارنة مع نظرائهم الذين سمعوا الرسائل ذاتها بنبرة صوت محايدة.
وخلص الباحثون الذين شاركوا في تلك الدراسة إلى أن استنتاج مفاده أن «النبرة اللفظية التي يصيغ بها أحد الوالدين رسالته تؤثر على طبيعة استجابة المراهق». وفي سياق تفسير النتائج، أوضح الباحثون أن إصدار الأوامر بنبرة متسلطة يجعل المراهق أقل استعداداً للاستجابة بينما تكون استجابته أرجح وأسرع إذا كانت النبرة داعمة ومشجعة على الاستقلالية في اتخاذ القرار.
ورأت الدكتورة وينشتاين أن النقطة الأساسية التي ينبغي على الوالدين والمعلمين أن يستخلصوها من نتائج هذه الدراسة هي أن نبرة الصوت عند مخاطبة المراهقين مهمة جدا وقد تصنع الفارق.
من جانبه أضاف البروفيسور سيلك بولمان، الذي شارك كباحث في الدراسة، قائلا: «هذه النتائج توضح بشكل جيد مدى تأثير نبرة أصواتنا عند التواصل مع الآخرين عموما، وأن اختيار نبرة الصوت الصحيحة خلال التواصل مع الناس هو أمر بالغ الأهمية في جميع محادثاتنا اليومية، وخصوصا عند مخاطبة المراهقين».
وتأكيداً لنتائج هذه الدراسة، ترى نظريات علم النفس التربوي أن المراهقين - شأنهم شأن الأطفال الصغار- يحبون وينصاعون الاهتمام الإيجابي المحفز عند توجيه الأوامر أو التحذيرات أو حتى النصائح إليهم. لذا، ومن أشكال ذلك الاهتمام الإيجابي أن يسمح الوالدان للمراهق بأن يعبر عن رأيه وأن يستمعا إلى ما يقول والتناقش معه في رأيه حتى إذا كان مخالفاً لوجهة نظرهما.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا